منتديات القناص الجزائري
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى،
فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زر الدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القناص الجزائري


إصرار على روعة الإصدار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  مـــــــــرارة حرمان !

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dz.Sniper
المدير العام لمنتديات القناص الجزائري
المدير العام لمنتديات القناص الجزائري


الاوسمة : 30
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 751
العمر : 30
الدولة : حبيبتي الجزائر
تاريخ التسجيل : 02/03/2012

مُساهمةموضوع: مـــــــــرارة حرمان !   السبت مارس 03, 2012 12:34 pm







حمدا لمن بيده زمام الأمور،حمدا لمن هتك ظلمات الضلالة بالنبي العدناني،أنزل عليه القرآن ،بالهداية والبيان وأرسله بإيضاح البيان،فكشف مكنون المعاني ببديع بيانه وفصاحة لسانه إذا أراد أمرا فإنما يقول له: كن فيكون،فسبحانه تقدست أسماءه،وجلت صفاته.
وبعد:



-القصـــــــــــــــــــــــة-


هنا على أعتاب أبواب الجامعة تقف حنان الساعة الثالثة بعد الظهر في يوم الأربعاء تنتظر والدها ..
ثم تعاود اتصالها المتكرر .. لا مجيب ,
تعبث اصابعا بهاتفها المحمول بقلق ..
المكان يبدو مخيفاً موحشاً ..وقد بدأت السيارات بالتجول حول المكان و يقودها شبان شاردون وكأنهم يترصدون فريسةً ما ,
بدأت وجنتاها بالإحمرار و يتصبب وجها عرقاً ..ثم تعاود الاتصال ...يرد والدها: نعم حنان
- السلام عليكم
-وعليكم السلام
-والدي يبدو أنك نسيت موعد خروجنا من الكلية لقد مضى على خروجنا أكثر من ساعة ..فهل تستطيع المجئ ..
- لقد نسيت وكان هاتفي على الوضع الصامت ..انتظريني بالخارج ..مسافة الطريق

وصل والد حنان حنان اردفت حنان إلى المقعد الأمامي والقت السلام وبقيت صامته وقد أرهقتها حرارة الشمس ..

وحرك والدها السيارة المكيفة , كانت حنان طوال الطريق هادئة واجمة شاردة الذهن ,

فجال في خاطرها ذلك الشاب الذي ظل واقفاً بسيارته قبل اسبوع مضى حتى مضت مع والدها , بالأمس كرر ذلك و قبل أن يأتي والدها وهي بانتظاره

حاول أن يسمعها جملة متغزلاً و هي تُظهر لا مبالاتها بما يقول ,

لو أن لي قريبةً بجمالكِ واناقتك لما تأخرت عليها لحظة ..

تلك الكلمات كانت كالسحر .. رغم بساطتها

بعدمرور وقت مسافة العودة ..

قطع تفكيرها الشارد صوت والدها : - حنان .. حنان ..

- تنبهت حنان وارتبكت وخرجت من السيارة وقبل أن تقفل باب السيارة قال والدها : وابلغي والدتكِ أنني مدعو على الغداء فلا تنتظروني .

-أجل يا والدي ..

بخطى رتيبة سارت حنان نحو منزلهم , وهي تشعر أنها ليست على ما يرام ..

تطرق الباب وتفتح لها الخادمة , سارت خطوات ثم قالت :اه تذكرت أخبري أمي أن أبي لن يحضر للغداء وأنا سأتناول غدائي فيما بعد ..

وصعدت إلى الطابق الثاني حيث غرفتها ..

دخلت إلى غرفتها ..خلعت عبائتها والقت حقيبتها أرضاً ثم رمت جسدها المنهك على فراشها , ووسدت رأسها متشتت الأفكار على وسادتها الناعمة
وزفرت زفرة حارة وبدأت تزورها تلك الأفكار التي راودتها في السيارة ..
جعل يترك كل الأماكن وفي حر الصيف ينتظرني حتى أذهب ..!
قال لي ياجميلة ؟! لكن هو لم يراني ليقول لي ذلك , ربما يعرف من أكون ! لا لا هو لا يعرف ..!
ولكن أنا لِما أهتم بهذه الكلمات العابرة من مجرد عابث ؟! و هو يستطيع أن يقول تلك الكلمات لأي فتاة !
ما الذي دهاني , منذ رأيت اهتمامه وأنا لست على مايُرام ..؟
منذ رأيت نظراته التي تملأها الأهتمام وأنا أفقد اهتمامي بمذاكراتي ..و لا مبررات للأخطاء في الدين !
في المرة القادمة سأكون أكثر احتشاماً وحسب ..
فقلبي تكاد تلوثه هذه الكلمات والنظرات , على أثر ذلك تساقطت دمعات حارة على وجنتيها
وبعدها نهضت وهي مجهده وتوضأت وصلت العصر ثم عاودت إلى فراشها و تناولت هاتفها
فجعلت تقلب الرسائل تارة وتقلب الصور تارة حتى غلبها النوم ..
استيقضت على صوت نغمة رنين ابنة عمها "سناء " وهي تقول لها مازحة : كفى إزعاجاً ..استيقضنا !
ترد سناء : يالك ِ من كسوله .. سأذهب إلى مكتبة جرير برفقة والدي , هل ترافيقينا ؟
حنان : ممممم نعم وليت عمي الكريم يختم خروجنا بدعوة عشاء لأحد المطاعم المغلقة ..فابنة عمكِ تتضورُ جوعاً ..؟
-لا أظنه سيمانع .
-إذن أنا بانتظارك ..
- إلى اللقاء
-الى اللقاء .

تردد في نفسها : لا تعلمين يا سناء كم هو النوم ملاذي الوحيد للهروب من هذا العالم سئ الحدود ..ّ !

بعد أن استأذنت حنان والدها رافقت حنان سناء و عمها مشواريهما ..
كان يبدو على سناء ووالدها الانسجام في الأفكار و تبادل الحوار ..
فكانت حنان ترمق بعينيها البراقتان عمها داخل المكتبة اهتمامه بابنته وهو يتناول يد ابنته برفق و يسير بجانبها ويحدثها و يأخذ رأيها
تذكرت والدها ووالدتها , حينما يكون في أوج فراغهما يحمل والدها جهازه المحمول ,
بينما أمها لا تفتئ تخرج من المنزل أو تستقبل صديقاتها ..


ثم توجهوا إلى مطعم هادئ الآركان
سحب والد سناء أحد الكراسي المحاطة بالطاولة المختارة وبتصنع هزلي وصوتٌ جهوري :
هيا اميرتي حنان تفضلي بالجلوس ..
اطلقت ضحكات مرحة سناء , وهي تقول لابنة عمها ..لن أدعوكِ مرةً أخرى فلقد سرقتي دلالي الذي هو من حقي ..
جلسوا جميعاً على الطاولة وهمست حنان في أذن سناء بابتسامة ..
: أشعر أني ملكة برفقة عمي , محظوظة أنتِ بوالدكِ !
تناولوا وجبة العشاء وأخذو جوله بالمدينة وعادوا إلى منزليهما ..
قبل أن تودع حنان عمها وقفت أمام نافذته وهي تقول : كلماتك الحانية طغت ..
وذهبت تاركةً علامات استفهام لدى عمها .



اردفت حنان إلى المنزل تسمرت عيناها إلى باب مكتب والدها بحزن ,

ثم أخرجت دفتر مذكراتها من حقيبتها , وكتبت عبارة (والدي ..حنان تموت دون حنانك )

ثم دخلت مكتب والدها ووضعتها على مكتبه , وغادرت ...


-تمـــــــــــــــــــــت -




فائــــــــــــدة :

قد تُنجي أبنائك من عراك داخلي نفسي إن وفرت لهم الحنان ..



والسلام ختام ..



أتيت متأخرة لأن اللون الوردي يعجبني كثيراً

الثقة الزايدة ترفع الضغط






.





سلااااااااامي للجميع ...

و في الختاام تقبلوو تحياات



Dz.Sniper

















ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



طَيْفَگ ♥ لَآ يعْرِف مِن آدَآپ آلزِيَآرَة شَيْء !


...



يمكنكم زيارة مدونة الأخ: Chafik.Dz


>>> مدونة الحياة <<<

تحياتي للجميع


>>> لمراسلة الإدارة أو لتسليم بيانات خاصة أو التبليغ عن مخالفات انقر هنا <<<







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dz-sniper.ibda3.org/
نجمة السماء
المشرف العام
المشرف العام


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : قطر
المزاج :
انثى
عدد الرسائل : 5607
العمر : 39
تاريخ التسجيل : 28/02/2012

مُساهمةموضوع: رد: مـــــــــرارة حرمان !   السبت مارس 03, 2012 1:47 pm

حنان الوالدين لا مثيل لهما استمتعت كثيرا بقرائتها بارك الله فيك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مـــــــــرارة حرمان !
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القناص الجزائري :: قناص القصص والرويات-
انتقل الى: