منتديات القناص الجزائري
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى،
فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زر الدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القناص الجزائري


إصرار على روعة الإصدار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خير خلق الله حبيبي و شفيعي و سندي محمد ۖ ... يستحق القراءة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Chafik.Dz
مالك منتديات القناص الجزائري
مالك منتديات القناص الجزائري


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 1963
العمر : 28
الدولة : كل بلاد العرب اوطاني
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: خير خلق الله حبيبي و شفيعي و سندي محمد ۖ ... يستحق القراءة   الخميس فبراير 02, 2012 12:12 pm









خير خلق الله حبيبي و شفيعي و سندي محمد ۖ*


*


هكذا عرفته ، وهكذا عرفه الجميع…


غارق في همومه يصغي إلى نغمة نفسه التي أخذها عن أجداده …


لقد عرفته يلهي ميوله بمعتقداته التي تعمي البصيرة عن أسرار الحياة، عن
أسرار هذا الوجود العظيم …


فالكل يعلم تحول نفسه عن إدراك خفايا هذا الكيان، واللهث وراء الملذات
الفانية …


حتى أصبحت حياته تغرق في الظلام الحالك، وتسبح في الضلال القاتل…


تستمر حياته، وجسده النحيل يضعف يوما بعد يوم كيف لا ، وأشباح الضلال
والخزن القاتل تفتك بروحه الضعيفة و تنهش من جسده المهزول ليل نهار حتى مزقتهما…


نعم


هكذا عرفته ، وهكذا عرفه الجميع …


*فجفونه الذبلة تحدثنا بلغة السكينة
عن انسحاق قلبه ، وآهاته التي لا تنتهي ، فالظلام شديد، وصدره يضيق يوما بعد يوم …


تستمر معاناته التي لا تنتهي ، والأوجاع تصفع وجهه الحزين كل يوم ، فكل
معاني اليأس والقنوط قد اتخذت من روحه وقلبه صديقا لها…


أجـــــــل


هكذا عرفته ، وهكذا عرفه الجميع …


مرت الأعوام والظلام الحالك يشتد يوما بعد يوما …


فتنهيدات الضلال والأسى تفزع سكون الليالي و الأعوام ، دموع اليأس والقنوط
لا تفارق أجفانه السقيمة التي تعمى عن رؤية الحقيقة …


حيث تسعى روحه الشريرة وراء الأحلام، و الشهوات…


وكأن روحه قد أصيبت بسيف ناري قاتل أنساها الحكمة، والحقيقة حتى أصبحت تعمى
عن سر الوجود…


تستمر المعاناة ، وتستمر ... ولكن لتنتهي هذه المرة !؟


إ
نها بــــــداية النهاية / أجل إنها بداية النهاية …



إنها اللحظة التي ينتظرها الجميع …


إنها اللحظة التي أخمدت كل براكين الضلال والغفلة …


إنها لحظة التحليق بعيدا، بعيدا حيث تغرد طيور النور
والرشاد …


إنها لحظة الإبحار بعيدا ؟ حيث تعانق البسمة والبشاشة
روحه وجسده السقيم …


إنها اللحظة التي أرهق الجميع انتظارها كيف لا، وقد
غيرت ملامحه بسرعة البرق، و حولت ضلاله إلى هدى، وحزنه إلى فرح، كآبته الخرساء إلى
بشاشة صارخة…



نعم إنها اللحظة التي أعلنت للجميع انقضاء عهد من
عبودية الماض الأليم ، عهدا من عبودية معتقدات الضلال، والعصبية ، انقضاء عهد من
الظلام ، والآثام …


أجل …


لقد أنقذت هذه اللحظة التاريخية نفسه اليوم من عهد
كانت تحكمه شياطين الضلال، لقد أنقذت اليوم روحه التائهة من بين أقفاص الشرك،
ومخالب المعصية، والأصنام، أقفاص الكذب، والغدر، …


ها قد أنقذ اليوم من غياهب النفاق، والجهل، أقفاص
المصائب التي لا تنتهي…


هكذا عرفته، وهكذا عرفه الجميع…


فالسرور يعم وجهه اليوم …


فكل الكائنات ضياء ، و فم الزمان تبسم وثناء …


لقد أصبحت حياته اليوم ربيعا بنوره ، فكل أنغام
المفاسد ، والمكاره قد قبرت البارحة ، فالطير الشادي يغرد بعذب الأنغام والألحان …


أجــــــــل: إنه 12
ربيع الأول
لقد ولد الهدى ليخرج كائنات الله من الضلالة…


هاقد انتشر النور في الكون ، وعمت البسمة في كل
الأرجاء …


بقدوم أشرف خلق الله محمد ۖ* صلى الله
عليه وسلم .



أجل هاقد عمت الأفراح في كل وادي بعد أن نادى المنادي
لقد ولد المصطفى الهادي …


إنها اللحظة التي سكبت نور الله على قلوب عباده …


إنها اللحظة التي عطرت الحياة بميلاده …


إنها
اللحظة التي وحدت جميع الأرواح المتمردة على كلمة لا إله إلا الله محمد رسول الله …


إنها
اللحظة التي أنعشت النفوس بنسمات الفجر العذبة …


الحمد
لله ها قد التحمت النفوس : بحي على الصلاة وحي على الفلاح …


إنها
اللحظة التي استحضرت تغريدة البلبل، وهمس الورود …


لتخرج
لنا ذلك الكائن الذي أرهقت روحه ونفسه ظلمات الجاهلية في ثوب أبيض ناصع كأنه واحدة
من عرائس الخيال…


ها قد
تنفست القلوب بتنهيدات السرور والبهجة ، بتنهيدات الإسلام والعدالة …


وها
قد تزينت بمصابيح توحيد الخالق …


وها
قد استأنس ذلك الكائن* اليوم بخير خلق الله
محمد ۖ* صلى الله
عليه وسلم .


نعم…


هكذا عرفته البارحة، وهكذا عرفه الجميع …


وهكذا أعره اليوم ، وهكذا يعرف الجميع اليوم …


لقد
ألبس الإسلام الكون بردة ذهبية إنها بردة التوحيد، السلم والسلام، العـــدل، الحب،
الجمال والصبر، والطهر، …


ليحلق
بعيدا، بعيدا وراء السحاب …


وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ }الأنبياء107

فالحمد
لله على نعمة الإسلام …


كما
يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: " نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله. "


توضيح : الكائن الغامض الذي تتحدث عنه هذه الأسطر المتواضعة هو الكون بما فيه قبل وبعد مجئ الاسلام ...
منت أود الإستمرار في السرد الغامض ولكن ....


كهدية
مني لجميع المسلمين بمناسبة ذكرى مولد أشرف خلق الله محمد ۖ* *صلوات الله وسلامه عليه.



*أرجوكم لا تنسوني من دعاءكم في هذه المناسبة
السعيدة …


والله
أنا بحاجة ماسة إلى دعاءكم …


تمت
بعون الله …


بقلم شفيق ب بتاريخ : 01 فيفري 2011 على الساعة: 22:00


*






سلااااااااامي للجميع ...

و في الختاام تقبلوو تحياات



chafik.dz












[/center]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا تفتخر بـما تحمله من شهادات فليست الشهادة دائما دليلا على الثقافة الواسعة
لكن الدليل على ثـقافتك هو كلامك ، وسلوكك



يمكنكم زيارة مدونتي الخاصة :

>>> مدونة الحياة <<<

تحياتي للجميع


>>> لمراسلة الإدارة أو لتسليم بيانات خاصة أو التبليغ عن مخالفات انقر هنا <<<

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dz-sniper.ibda3.org
 
خير خلق الله حبيبي و شفيعي و سندي محمد ۖ ... يستحق القراءة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القناص الجزائري :: قناص الخواطر-
انتقل الى: