منتديات القناص الجزائري
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى،
فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زر الدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القناص الجزائري


إصرار على روعة الإصدار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  هوارى بومدين وخزانة الاسرار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 

هل هذا الخبر حقيقي ام الا
حقيقي
100%
 100% [ 1 ]
ليس حقيقي
0%
 0% [ 0 ]
مجموع عدد الأصوات : 1
 

كاتب الموضوعرسالة
dodo1441
مشرف
مشرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 2032
العمر : 29
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: هوارى بومدين وخزانة الاسرار    الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:39 pm

الوحدة وفلسطين والموت الغامض
اعداد: ولد بابا علي رزق الله

كان الرئيس هواري بومدين منتصبا في مقعده الامامي مكللا هامته ببرنسه المعهود، تعلو محياه مسحة انقباض... وقد غارت حدقتي عيناه في جبين عريض. وزيره المرافق، كان هو الآخر يعلم ان الرجل مريض، يدنو منه كل مرة... يسأله حينا عن الأجواء التي تميزت بها القمة... وحينا يعرض في حياء خدماته. لكن بومدين كعادته في كبريائه يصطنع ابتسامة هادئة تخفي في اعماقها الما مبرحا يسحق في صمت جسمه الغض...


ليل المطار...
ما زالت الطائرة نقطة ملتهبة في فضاء دامس، زفير محركاتها يقطع على ركابها وتيرة الانشغال بهموم الرحلة... وفجأة أشار الرئيس هواري بومدين على مساعده... فسارع الوزير، وقال:" ان شاء الله لا بأس يا سي بومدين"... لم يرد عليه الرئيس، وأسر له في كلمات مختصرة:" من الافضل ان تنزل بنا الطائرة في مطار بوفاريك العسكري على ان تحط بنا في مطار الدار البيضاء"( هواري بومدين حاليا) وبعد أكثر من خمس ساعات قضاها الوفد الرئاسي في الجو... هاهي الطائرة تحط على ارضية المطار العسكري، وقد اتخذت اجراءات أمنية في غاية السرية، لكي لا تتسرب معلومات أو صور عن المشهد الذي جرى على غير العادة، تحت أنوار خافتة تقدم شخصان، أحدهما عسكري برتبة عقيد والآخر بلباس مدني وظلا منتصبين قرب الطائرة التي لم يغادرها أحد حتى تلك اللحظة.
أشباح الليل:
نزل أعضاء الوفد المرافق للرئيس من باب خلفي وانتقلوا خارج أرضية المطار، تململ الرئيس هواري بومدين قليلا واتكأ على مرفقي أريكته وانتصب واقفا واتجه نحو باب الطائرة الأمامي يتبعه وزيره، وبلفتة سريعة أشار الرئيس على الوزير ان يقدم له كتفه ليعينه على مواصلة السير. نزل الرئيس هواري بومدين مدارج الطائرة بهدوء... عندها تحرك الرجلان المنتصبان منذ زمن قرب الطائرة، صوب الرئيس وصافحاه بحرارة... وكانا العقيد الأطرش ومدير التشريفات السيد عبد المجيد علاهم.
المجهول:
هكدا عاد بومدين من آخر قمة عربية ودع بعدها الحياة... وكانت تلك القمة آخر محاولة يائسة منه مع بعض قادة الدول العربية لوقف نزيف انهيار وتدهور الوضع العربي الرديء، على اثر مفاوضات كامب دايفيد بين السادات وبيغن. ركن بومدين، بعد عودته من قمة دمشق الى مغالبة الداء... هذا الداء الذي استعصى علاجه على جميع معادلات الطب الحديث في كل عواصم المعمورة... ومن عجائب القدر ان يرتبط مرضه وموته بخارطة سياسية واسترتيجية عالمية مجنونة. الوضع الدولي العام تميز بركود سياسة الاتحاد السوفياتي، وبداية تآكل الامبراطورية الثلجية المترامية الأطراف...
استقلال القرار:
هكذا كبر حلم امريكا في المنطقة العربية وأصبح مشروعا يلتهم النفط والحضارة والانسان. وكان بومدين، ابن الفلاح الثائر، الدي وصل القاهرة يوما على قدميه أشبه ما تكون بمغامرة مستحيلة، كادت الذئاب ان تفترسه مع رفيقه، لولا ذكاءه الدي أملى عليه حيلة ايقاد شمعة في الظلام، فذعرت منها الدئاب وفرت.
السمكة والطعم:
اطمأنت أمريكا على منطقة الخليج العربي لوجود دركيها الكبير في المنطقة: شاه ايران الذي جعلت من ترسانته العسكرية القوة الخامسة في العالم آنداك، ولم يبق لها الا اصطياد" السمكة الكبيرة" المتبقية في المياه الدافئة... وكانت هذه" السمكة" مصر العربية. لقد ذكر الرئيس هواري بومدين، رحمه الله، في احدى خطبه ان الرئيس جمال عبد الناصر قال له بعد هزيمة جوان 1967 ان القوى الامبريالية" تحاول اصطياده كسمكة كبيرة من خمسة عشرة سنة... وهاهي قد افلحت" ربما في قتله. بعد الخليج شرعت امريكا في ترتيب الاوضاع في المشرق العربي، باخراج سيناريو حرب اكتوبر 1973 ثم ما سمي ب "فك الارتباط" بين القوات المصرية والاسرائيلية وكانت النتيجة: التطبيع ثم تلتها مفاوضات كامب دايفيد، التي أخرجت مصر من الاحتياطي العربي في الصراع الاستراتيجي مع العدو الصهيوني. وبهذا تم آخر فصل في سناريو بسط اليد الامريكية- الاسرائيلية على المنطقة. أما في المغرب العربي، فقد كانت" عاصفة الصحراء الغربية" في اوج عنفوانها، ولم يكن ذلك بعيدا عن المخططات الامريكية الاوروبية في المنطقة، الأمر الذي اعتبره الرئيس هواري بومدين عدوانا سافرا على استقرار المنطقة وتهديدا لمصالح شعوبها.
سر الفيروس؟
لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن. لقد استفحل الداء... ولم يعد بد من اخفائه، اذ كثرت الشائعات حول اختفاء الرئيس بومدين، الذي لم يعد يظهر للناس بقامته المديدة ونظراته الثاقبة، يدشن او يستقبل او يخطب اذ لزم الفراش واستسلم للداء الخبيث... وبدت اعراضه على بعض اجزاء جسده، فانتفخت قدماه، ولم يعد يقوى على لبس حذائه العادي (42) الامر الذي استدعى حذاء سعته (46) في احد ايام شهر رمضان الكريم من عام 1978، اشتد السعال ببومدين، وهو شديد الاحساس لاصابات الزكام عادة... أحس برعشة ونزول حالة برد عليه، رغم حرارة الطقس. وكان رحمه الله قد عاد من زيارة ليوغسلافيا، بعد ان حضر قمة الخرطوم التي كان على جدول اعمالها، ثلاث موضوعات عربية ساخنة، وهي:
1- القضية الفلسطينية 2- اتفاقيات كامب دايفيد، وزيارة السادات لاسرائيل 3- مسالة الصحراء الغربية.
اذن اشتد به السعال، وطلب لأحد وزرائه ان يحضر له طبيبا يفحصه... جاءه الدكتور بن شريف، لكنه لم يصل لأية نتيجة. اقترح الطبيب نقل الرئيس الى المستشفى العسكري، وبعد سلسلة من الفحوص أدرك ان الرجل مصاب بمرض غير واضح المعالم... واقترح نقل صور الكشف بالأشعة الى مدينة ليون، لكنه عاد بتقارير ان المريض مصاب بسرطان المثانة... وأوصى الطبيب باجراء عملية جراحية لاستئصال الورم الخبيث في احدى عواصم العالم المتقدم.
ليل الطائرة...

قال لوزير خارجيته السيد عبد العزيز بوتفليقة"نعود الليلة الى الجزائر،أريد أن اموت في فراشي". بدأت المداولات في اطار محدود، بين الطبيب وبين من لهم علم بالمرض واصطدمت اقتراحاتهم برفض الرئيس للعلاج في اية عاصمة غربية تحسبا للحملات الاعلامية الغربية المغرضة، وربما احتمال الإضرار به عوض علاجه. ومرة أخرى، باغتت السياسة والمسؤولية بومدين، فأجل العلاج... وسافر الى سوريا لحضور قمة الصمود والتصدي. وتقرر يوم السفر صحبة طبيبه المعالج، تأمين سرية المرض، حيث اتخدت اجراءات أمنية بروتوكولية في غاية الشدة. والتزم بومدين مقر اقامته بدمشق، لا يظهر للصحفيين... والزيارة الا للضرورة القصوى، واشتد عليه الألم ليصل به احيانا حد الغثيان والسهو المباغت، وتفاجئه من حين لآخر نزلات برد شديدة. صمد في وجه الداء وقاومه باعصاب من حديد، دون ان يلين او يتأوه... حتى ان لا أحدا في المؤتمر لاحظ او اكتشف بعض ما كان يكابده... باستثناء طبيبه ووزيره المرافق، وامام تزايد حالات الالم، قرر تقليص مدة الاقامة، وقال لوزير خارجيته السيد عبد العزيز بوتفليقة"نعود الليلة الى الجزائر،أريد أن اموت في فراشي".

باريس والوجوه الزرقاء...

وديع حداد

حفلت سنوات السبعينات بجو نضالي متميز في اوروبا، وباريس تحديدا، حيث استشرت حرب الظل وحرب الجواسيس، والحرب المضادة، الى درجة لم يعد يمر اسبوع دون تفجير او اغتيال او تحويل طائرة... او قتل عميل في شبكات الموساد... الخ. فاصبحت الملاهي والمحلات الكبرى والسيارات المشبوهة هدفا للتفجير... حتى شاعت تسمية تلك الاعوام بعمليات " الأسلوب الجزائري" لانها عمليات عشوائية لا تستهدف فردا بذاته، كما كان الشأن في معركة الجزائر ضد قوات الجيش المظلي والكتائب الخاصة. ولمعت اسماء في تلك المرحلة ملأت الدنيا، وزكمت بها تقارير المخبرين منه اممثال " الارهابي" العالمي كارلوس، والوية الجيش الاحمر السري، فصائل الثورة الفلسطينية بقيادة الدكتور وديع حداد، صاحب العقل التنظيمي الجبار، ومحمد بودية الجزائري الدي تعده المخابرات الدولية والصهيونية تحديدا "سيدا" للارهاب.
التقرير السري: في غمرة هده الاجواء المرعبة، نشطت حرب استعلامات وتعددت الاختراقات والاختراقات المضادة بين اجهزة المخابرات الدولية، التي زرعت جنودها" في جميع المستويات سعيا للوصول الى مصادر القرار وتفكيك خلايا التجسس المضاد. هز الذعر الراي العام الغربي وانتشر هاجس الارهاب في ارجاء اوروبا كلها وكانت عمليات ميونيخ ومطار اللد وغيرهما وشما في الذاكرة. في اواخر عام 1977 وصل تقرير "سري جدا" الى قيادة منظمة التحرير الفلسطينية يفيد" ان مخططا اعد باحكام، مع جهات عربية ودولية، لاغتيال الرئيس هواري بومدين وان الرئيس الفرنسي جيسكار ديستان- الدي كان على خلاف شخصي وسياسي- مع بومدين على علم بالمخطط" سارعت آنئذ، قيادة منظمة التحرير الفلسطينية الى وضع الرئيس هواري بومدين في الصورة، بما يحاك ضده... ووافته بمعلومات مدهشة لكن على ما يبدو، لم يعر بومدين اهتماما خاصا بالموضوع، واعتبره أمرا على غير ذي اهمية، لأنه سبق ان قدمت له في تلك الفترة تقارير عن امكانية اغتياله... بسلاح الاشعة المطعمة،أو غازات الاعصاب او السم.

من موسكو الى واشنطن:

بوتفليقة حامل الأسرار
وقبل ثلاث سنوات أي في عام 1975 ابلغ الاتحاد السوفياتي القيادة الجزائرية بان المخابرات الامريكية والصهيونية تعد خطة لاغتيال الرئيس بومدين، ولم ترفق تلك الاشارة السوفياتية باية تفاصيل عن الخطة، الأمر الدي جعل بومدين يكلف احد مقربيه من المدنيين ان يقوم بالتحقيق في الموضوع. سافرت هذه الشخصية الى امريكا واستطلعت دوائر القرار الوثيقة بالمخابرات المركزية الامريكية وبعد تقص جاد على اعلى المستويات... تأكد الخبر. تبين للزائر الجزائري في واشنطن ان قرار " التخلص من بومدين ودور الجزائر في العالم الثالث" بات امرا محسوما، حيث تجمع التقارير في الدوائر النافدة في واشنطن بان الرئيس بومدين مسؤولا مباشرا على عرقلة المخططات الامريكية في المنطقة والمساس بمصالحها العليا" كما احس كيسنجر وزير الولايات المتحدة الامريكية آنداك- بان سياسة بومدين الموجهة لافشال مخططات الدول الراسمالية في المنطقة، هجوما موجها لشخصه ولنظرته لمخطط السياسة الدولية، التي تعتبرها أمريكا من صلاحياتها الاستراتيجية العليا. وقد اعترف هنري كيسنجر، ضمن دوائر خاصة، بالهزيمة المرحلية وعلق بمرارة : سنعرف كيف نعاقب مثل هؤلاء. منذ ان حمل كيسنجر، حقيبة البيت الابيض شرع في تطبيق استراتيجية سياسية جديدة، لا عهد لأمريكا بها من قبل، وكان لا ينزل بعاصمة حتى ينتقل لاخرى، حتى وصفت جولاته بالمكوكية وقد عرف عنه، انه مفاوض بارع ومقنع لا يقاوم، وتمكن بصفته رجل الثقافة التاريخية الواسعة والسياسي المحنك، أن يستحوذ على منطقة الشرق العربي، بعد أن لقيت سياسته هوى في قلب السادات المغرم بأمريكا والغرب عامة. وقد كان طموح كيسنجر كبيرا باعادة تركيب المنطقة كلها، وهو الأمر الذي كان بومدين يتابعه بحذر ويخطط له في صمت لمواجهته. بدأ كيسنجر في وضع برنامجه للسيطرة على المنطقة العربية، محل التنفيذ، وكان هاجسه الاول تطبيع العلاقات العربية – الاسرائيلية، وتقزيم القضية الفلسطينية أي تحويلها الى قضية لاجئين يتم ادماجهم على مراحل في الاردن وداخل الضفة الغربية وتقديم مساعدات لهم، تدفعها الدول العربية النفطية. وبذلك يجد العرب أنفسهم أمام حتمية المفاوضات المباشرة مع اسرائيل.

كانت هذه هي الصيغة المتفق عليها من عدة أطراف عربية وكانت بمثابة ورقة العمل التي عقدت لها قمة الرباط عام 1974. العقبة التي كانت تواجه الجميع، هو موقف الراحل بومدين، الذي اتصل به آنداك العاهل المغربي الحسن الثاني وترجاه ان يكون مرنا في القمة العربية، وأن " القضية أمانة في عنقك". تقرر موعد القمة، وسافر الرئيس هواري بومدين الى مدينة الرباط، وكانت أول قمة بعد حرب أكتوبر 1973، وشعر الشارع العربي بنخوة رفع التحدي الصهيوني بسقوط أسطورة الجيش الاسرائيلي الذي لا يقهر. كان قصر المؤتمرات في الرباط يرفل في حلة من رايات عربية، تعددت فيها الألوان والأشكال وتوحدت الشعارات. كان موقع الرئيس بومدين، في القاعة الفخمة، الى جانب الملك فيصل عاهل المملكة العربية السعودية -رحمه الله-. في الجلسة المغلقة، كان الحديث عن نتائج حرب اكتوبر ومستقبل القضية الفلسطينية... تداول القادة العرب الحديث حتى جاء دور الرئيس هواري بومدين.. استقام في جلسته وأدار رأسه في اتجاه مواقع القادة العرب، وانطلق في عرض وجهة نظره بوضوح وصراحة وأكد على أن:

الملك فيصل، وكان يجلس على يمين بومدين.. ودون اطناب قال:" أنا موافق على الذي قاله الاخ بومدين".. وختم "والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته... " انتهت القمة العربية بموقف عربي موحد مرجعي الى اليوم، وبذلك خيبت آمال أمريكا ومهندس سياستها الخارجية.

* لا وصاية على الفلسطينيين.
* لا تفاوض، لا تطبيع.. ولا تعامل مع العدو.
ودعا إلى ضرورة رفع التحدي ومقاومة الاستعمار والامبريالية.
لم يعلق أحد على كلمة الرئيس بومدين، وكتم كل مستمع مأخذه عليه. أعطيت الكلمة من بعده للمرحوم الملك فيصل، وكان يجلس على يمين بومدين.. ودون اطناب قال:" أنا موافق على الذي قاله الاخ بومدين".. وختم "والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته... " انتهت القمة العربية بموقف عربي موحد مرجعي الى اليوم، وبذلك خيبت آمال أمريكا ومهندس سياستها الخارجية.
التحدي: الاحداث تتفاعل والخطط تتعقد،،أصابع الاتهام توجه للجزائر. كل ذلك يتلاحق بسرعة.. وكان بومدين من حيث لا يدري، كان يدفع اعداءه لخطة الثأر منه. هذه سابقة الرباط وقبلها سابقة تحريض افريقيا على مقاطعة اسرائيل.. وسوابق اخرى، وعلى ضفة البحر الشمالية من الجزائر، كان الرئيس جيسكار ديستان، يراقب بحذر تنامي دور الجزائر عربيا ودوليا. سكنه هاجس الخوف.. خوف من مستعمرة الأمس القريب، وقد غدت دولة مهابة الجانب ذلك ما دفع فرنسا الى موقع الهجوم.. فدعا الى ندوة عالمية للطاقة، وكانت الطاقة ايامها سلاح العرب الفتاك .. على ان تعقد في باريس. الجزائر عارضت الفكرة، وقالت اذا كان لا بد من ندوة فلتعقد في الامم المتحدة ولتشمل موضوع" النظام الاقتصادي العالمي" أصيب جيسكار من هذا الرد بخيبة أمل كبيرة، عبر عنها فيما بعد في أحد كتبه. تألق بومدين في الأمم المتحدة، وقد خاطب العالم كزعيم من على منبرها، ةمقترحا " نظاما اقتصاديا عالميا" وهو بهذا يرفع التحدي الى اعلى مستوياته.. ويعلن" تمرده" عن الكبار.

الرئيس وأمريكا:

نيكسون

على هامش المؤتمر، تم لقاءا" وديا" بينه وبين الرئيس الأمريكي نيكسون طلب فيه الرئيس الأمريكي من بومدين أن يتولى "تخفيف تصاعد الحقد في افريقيا وآسيا ضد أمريكا". أطرق بومدين لحظة وقال لنيكسون:" كيف يمكنني ذلك وأنتم تحضون الشاه على احتلال الأرض العربية في الخليج وتشجعون اسرائيل على ابتلاع مزيد من الأقطار في الشرق العربي. كانت اجابة نيكسون فورية:" لديك من أمريكا ضوء أخضر باصلاح الخلافات بين العراق وايران، وسنطلب من شاه ايران أن يسحب قواته". وصمت.
تساءل بومدين: و"فلسطين"؟، رد نيكسون" ان موضوع الشاه من صلاحياتي كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، أما قضية اسرائيل فتلك من صلاحيات أمريكا".

القنبلة النووية الاسلامية:
بعد العودة رتب بومدين لقاء المصالحة بين الشاه ونائب الرئيس العراقي آنذاك السيد:صدام حسين في الجزائر عام 1975، توج باتفاق الجزائر، وكان ذلك بداية التنسيق بين القوى المنتجة للنفط، مستحضرا في ذهنه دور هذا السلاح في الصراع العربي- الصهيوني والغرب. نظرته الاستشرافية لم تتوقف عند هذا الحد، بل حملته لأن يفكر بجد في تأمين سلاح نووي للجزائر يكون الرادع الحقيقي للتهديدات التي تلوح بها اسرائيل.

في عام 1974 أثناء زيارته الى لاهور ( الباكستان) طرح بومدين موضوع القنبلة النووية الاسلامية في لقاء مغلق جمعه مع رئيس الوزراء الباكستاني علي بوتو والعقيد الليبي معمر القدافي بحضور السيد عبد العزيز بوتفليقة. تم الاتفاق في تلك القمة السرية على السعي لتحقيق مشروع السلاح النووي الاسلامي: التمويل ليبي، العلماء من الباكستان، الانجاز والتجارب في الجزائر..
في عام 1974 أثناء زيارته الى لاهور( الباكستان) طرح بومدين موضوع القنبلة النووية الاسلامية في لقاء مغلق جمعه مع رئيس الوزراء الباكستاني علي بوتو والعقيد الليبي معمر القدافي بحضور السيد عبد العزيز بوتفليقة. تم الاتفاق في تلك القمة السرية على السعي لتحقيق مشروع السلاح النووي الاسلامي: التمويل ليبي، العلماء من الباكستان، الانجاز والتجارب في الجزائر..
لكن هذا التحرك الواسع على بساط الاستراتيجية الدولية، لم يكن كله مضمون الجانب، ولم يكن أيضا اصحابه في مأمن من عيون وآذان الأعداء. وتشاء الأقدار: * ان يشنق علي بوتو من طرف جنرال غامض حمله انقلاب أمريكي الى سدة ا لسلطة في باكستان.
* وأن يغتال الملك فيصل، الذي أفصح عن أمنيته ان يصلي في القدس، من طرف أحد الأمراء العائدين من أمريكا
* وسبق ذلك الموت الغامض والمفاجىء للرئيس جمال عبد الناصر. وتوالى نزيف تصفية قادة العالم الثالث، أمثال: أليندي وأكينو، وسامورا... وحتى شاه ايران لم يسلم هو الآخر من القتل بالسم.

اللقاء المستحيل:
تفجرت أزمة الصحراء الغربية من جديد، وبدا واضحا للأطراف المتنازعة أن حل الصراع بات كمن يجري وراء السراب، وان المفتاح الرئيسي في أيدي القوى الدولية. وتحركت من الداخل قوى " وطنية" معارضة ومتضامنة مع موقف الملك المغربي، وظهر التململ في بعض قيادات الجيش وبدأت ترتسم ظلال مبهمة لشيء ما كان قد أعد وقرر... دوليا.
انه قرار الموت. بدأ هاجس الموت يدب في كيان الرجل " الحديدي" وسكرات الألم المبهم تخدر الحركة في اوصاله.. شق عليه وهو الرجل المسكون بكبرياء الثورة والوطن أن يتأوه ويشكو مصابه، اذ ليس كالشكوى مجلبة للشفقة والرأفة. ثم كيف به أن يتحول بين لحظة وأخرى الى هدف سهل لأسئلة الناس وتقولاتهم؟ نحل بدنه وتناقص شعره ولازم الفراش، توقفت قدرته على التركيز... كم مرة باغته المقربون يقرأ القرآن الكريم، كانت الآيات ملاذه الأخير وعزاؤه في حياة زائفة.
راجع الرئيس هواري بومدين، شريط الذكريات منقبا في توليفات النسيان عن ملامح الداء الذي استشرى في بدنه.. تذكر أشياء كثيرة، أحداث تعاقبت... مصير الوطن في قلبه، هل آن الأوان أن يستريح على احدى قمم المجهول. بغتة توقفت الذاكرة في احدى محطات النسيان، عند صورة زائر دخل قصره مرسلا من قبل ملك الرباط.. عادت ملامح الرجل يردد رسالة سيده قائلا:" سيادة الرئيس، يقول لك مولاي: اذا لم نلتق في مطلع العام القادم، فاننا لن نلتق أبدا". غابت صورة الرجل في تفاصيل السؤال، وبقي بومدين تائها بين مجهول الداء القاتل وتحذير الملك:".. لن نلتق أبدا.".
* هكذا رد بومدين على بورقيبة خلال المحادثات السرية قصد توحيد البلدين سنة 1973:بعد اشهر من مجيء القذافي الى تونس حاملا مشروع وحدة بين تونس وليبيا. قدم بومدين على رأس وفد هام نذكر من بين شخصياته عبد الغني وبوتفليقة. يقول بومدين عن هذه الوحدة فيما يقول:" هده الوحدة- اننا نعملها- لن تنزل علينا جاهزة من السماء، علينا انجازها قطعة قطعة، خطوة بعد اخرى. اني جئتكم اليوم لأقترح عليكم وضع حجر الأساس لهدا البناء الشامخ، اننا نريد البدء من البداية والبداية هي انتم ونحن. انها الوحدة بين الجزائر وتونس. هذه الوحدة كما أراها: هي مساهمة في التضامن العربي... انها اول حلقة في سلسلة كبيرة. نريد أن نجعلها- معكم- تشمل المغرب الكبير اولا، ثم تمتد الى الأمة العربية الاسلامية فيما بعد" وعند انتهاء بومدين من كلامه احمر وجه الهادي نويرة الوزير الاول التونسي كما عبر بورقيبة عن دهشته بسعال كان يكنه في حلقه، أما أنا فكنت مسرورا لما سمعت...
فالطريقة المقتضبة المباشرة التي استعملها بومدين اثناء طرح مشروعه افقدت بورقيبة سيطرته، فكان عليه مجددا ان يخرج سعالا قد تكور في حلقه ثم تمركز بعمق في وسط الأريكة- وكان يبدو في تلك اللحظات غائبا عن نفسه، باهت النظر وتمتم قائلا " نعم يجب علينا أن ننظر في الأمر".. لكن كلمة نعم هاته التي فاه بها بورقيبة كان ينقصها الدفء والحراراة، لقد كانت هذه الكلمة تدل على تردد ثم اضاف بورقيبة في نبرة فيها شيء من العزم:" لم لم نقم اولا ببعض المشاريع المشتركة، عندنا مشاريع يمكنكم تمويلها، كما لدينا مشاريع أخرى يمكنكم المساهمة فيها. انظر لم لم ننشىء معملا للاسمنت سويا؟ في نفطة وتوزر وميادين سياحية لم لم ننجز مطارا هناك أو مركبا سياحيا؟ ماذا ترون؟ يمكننا في اعتقادي البدء هكذا". استمع بومدين ثم ابتسم بعد اخذ نفس طويل من سيقارة ثم قال:" سيادة الرئيس: كل ذلك ممكن، وسهل التحقيق يجب فعله وسنفعله. لكن ليس هذا ما حدثتكم عنه. وليس معمل من الاسمنت هو الذي يحقق هذه الوحدة". وتدخل الهادي نويرة:" ولم يا سيادة الرئيس بومدين؟ الاسمنت شيء مهم" تدخل بومدين بحرارة:" كفى، ذلك ترقيع؛ معامل الاسمنت الصناعة، التجارة، الاسعار، البيض، الطماطم، الهريسة: ذلك من شأنه أن يشغل الفنيين. أدعوكم أن تنبذوا القديم، والساقط، أدعوكم لصنع الجديد والمتين، اننا نمثل القيادة السياسية فلنعط الدفعة القوية التي ترسي قواعد وحدة تعبىء شعبينا وتغير من مستقبلها، وحدةكاملة، عضوية، تشمل جميع مجالات الحياة العامة"
الوفد التونسي في حرج:
وخلال تناول طعام العشاء كان بورقيبة يلوك طعامه، أما بومدين فكان يدخن. لقد فضل الوفد التونسي الانهماك في الأ كل حتى لا يكون عليه أن يتحدث الكل يفكر في الوحدة. لكن لا أحد يريد أن يركب المخاطر كنا نأكل في صمت.
وكان لي لقاء ( الكلام هنا لمحمد المصمودي وزير خارجية تونس في ذلك الوقت) على انفراد في تلك الليلة مع بورقيبة فنصحته بالا يترك الفرصة تفلت وما عليه الا ان يوافق فقلت له:" بعد الليبيين، ها هم الجزائريون يعرضون عليكم الوحدة، فلا ترفضوها، لا تتركوا القذافي وأصحابه يلتحقون بجهة أخرى، انقذوهم من الياس" بورقيبة : لليتني أصغر سنا؟ ورد علي بورقيبة" كل ذلك صحيح، لكن أنا رجل مسن اني على علم بان الجزائريين سيرضون بي رئيسا لهذه الوحدة لكن كم بقي من عمري؟ آه وليتني كنت أصغر سنا؟"
ثم أضاف قائلا وكنا على انفراد" لا تنس فالجزائر بلد كبير.. بصحرائه، وسكانه، وامكانياته، انها بلد ضخم، ألا يمكن أن تبتلعنا ؟ ؟ اني أفكر.. لو تمت بيننا بعض التغييرات الحدودية؟" وعندما أردت أن أعرف المزيد عما كان يعنيه بورقيبة بالتغيرات الحدودية، لم يمهلني وانصرف.
بورقيبة يطلب بضم القطاع القسنطيني كشرط للوحدة
وفي صباح اليوم الموالي اجتمع بورقيبة مع بومدين على انفراد وكنت أنا مع بقية أعضاء الوفدين في القاعة الشرفية. وعلمنا فيما بعد بأن بورقيبة اقترح على بومدين ان تتنحى الجزائر عن القطاع القسنطيني لصالح تونس. بذلك يمكن لتونس الصغيرة أن تجابه الجزائر. لقد كان بورقيبة عازما- قبل الموافقة على الزواج- أن يجري عملية جراحية على القطر الجزائري فيستأصل منه جزءا بذلك يتكافأ البلدان حجما وسكانا. وما كان على بومدين الا أن رد على هدا الاقتراح: تونس ليست ناضجة للوحدة...
شهادات:
عبدالله بوخروبة ( أخ الرئيس هواري بومدين): لست رجل اعمال كما يتهمني البعض انا اب لعشرة ا بناء... بومدين رحمه الله- لم يترك لعائلته أي شيء، والحمد لله انه كان يعمل للوطن وليس لجيب اخوته.. تصور ماذا قال لي عندما سألته ذات يوم مازحا اياه: والله يا بومدين لو أجد كيف أغير اسمي لغيرته حتى لا يقال لي (أخ الرئيس) فقال اذا ترغب في تغيير اسمك، غيره بما شئت من الأسماء،أنت واحد من الشعب.. عندما كان يزورنا زيارة عائلية كان يفضل الا نخوض في السياسة.. وكان يعيش مع امه وأخيه السعيد بوخروبة (استاد بجامعة باب الزوار) وكان يسكنان مع الرئيس في مسكن يتكون من صالون وغرفة صغيرة بحي 19 جوان 1956 توفيت أمه سنة 1984... وبومدين تزوج مرة واحدة في حياته وليس عدة مرات كما يروج البعض زوجته الوحيدة هي "أنيسة" ولم تنجب له أطفالا...
أحمد لخضر (ابن عم الرئيس): اجابة عن سؤال طرح عليه هل ترك لكم مالا: اجاب: اقول عن احوال الرئيس، عمه كان يسكن في مشتة اولاد عمار في اعالي الجبل توفي ولم يترك سوى " قربي" كان يأوي اليه ليلا بعد العمل ... ابناء عمه موجودون بمزرعة بلخير( 3 كلم عن قالمة) يسكنون في الأكواخ القصديرية... أما الحاج الطيب بوخروبة فله ابنان ( مسعود وصالح) الاول يعمل غسال باحدى المستشفيات والثاني يعمل (الميناج) في احدى الثكنات العسكرية... بومدين لم يقدم الهدايا لعائلته.. بالعكس كان نقمة عليهم ولم يكن نعمة.. كل الأبواب كانت توصد في وجوهنا لأننا من عائلة الرئيس ويقولون عنا: الرئيس قادر على حل مشكلاتكم .. بومدين أعطى اوامر رسمية وقاسية على عائلته حيث كان يقول: لو اسمع على شخص من العائلة يذهب لطلب المساعدة سوف أضعه في السجن اما اليوم فيقال لنا انتم في السابق كنتم (دولة) فماذا نفعل بكم الآن؟ انتم في غنى عن المشاكل اليومية التي يعيشها المواطن، ويظنون ان بومدين ترك لنا الدنيا وما فيها والعكس هو الصحيح.
علي بوهزيلة: (ابن عمة الرئيس هواري بومدين: بومدين لم يأخد عطلة في حياته والمعروف عنه انه كان يعمل ليل نهار ولم يتمتع بحياته كثيرا، كان متواضعا في لباسه وفي أكله وكان يرغب في تناول المأكولات الشعبية والتقليدية،ولم يترك أي شيء لا دار ولا دوار( بومدين عاش ما كسب مات ما خلى.. وعن موت الرئيس يقول:"أروي لك هده القصة الواقعية كان للرئيس كلبان: الاول يدعى( عنتر) والثاني (كريم) وذات يوم بينما كان الرئيس في طريقه الى مقر عمله (قصر الشعب) وجد صدفة كلبه عنتر ملقى على الارض ميتا، فنادى خادمه (حسين بن خبو) الدي نقل الكلب الميت الى البيطري، وبعد عملية التشريح يكتشف ان الكلب مات مسموما. وعندما عاد الرئيس في المساء الى بيته وجد أخته يمينة امامه فقال لها بالحرف الواحد، (عنتر مات مسموما والذي وضع السم لعنتر سيجعله لي أنا لاحقا؟)..
"سيمون مالي":قبل ان يموت بومدين باربع سنوات في ديسمبر من عام 1978 كنت قد سالته وكنت آخد الشاي معه هل فكر فيمن يستخلفه خاصة وان لجزائر مستهدفة.. ابتسم لحظة قبل ان يسر لي قائلا " ان الله كبير يا اخي وعندما يتوفاني اليه، اظن ان بعض اخواني سيجدون خليفة ممتازا. فذكرت له سي عبد القادر مثلا؟ ذكرت له الاسم الحربي لعبد العزيز بوتفليقة الذي كان ذراعه الايمن وكاتم اسراره ومن معاونيه المقربين فأجابني: لم لا " انك تعرفه جيدا وتراه باستمرار في الامم المتحدة. انه عنصر ثوري ملتزم ويعرف كيف يكمل المهمة، ولقد ساهم كثيرا في جعل الجزائر مكة جميع حركات التحرر. لا تتحدث عن اختياري هذا لانك ان فعلت سوف تسبب له مشاكل مع الاخوان الآخرين ".
بول بالتا: من خلال المقابلات التي كانت تجمعنا سويا عدة مؤشرات كانت تدل على انه كان يود القيام بانفتاح سياسي ابتداءا من عام 1976 كانت جريدة لوموند قد استدعتني لتحويلي الى ايران لتغطية احداث الثورة، وكنت قد التقيت به في اواخر اوت من سنة 1978 لاخباره بالموضوع واودعه لكنه ابدى اعتراضه واصر علي بالبقاء قائلا " انك عشت معنا وشاهدت المؤسسات ولذلك عليك بان تكمل مشاهداتك وستكون هناك تغييرات هامة اتصور انها تكون نهاية السنة او بداية 1979 مؤتمر كبير لجبهة التحرير الوطني ويتوجب علينا تقييم الحصيلة واحصاء الايجابيات وخاصة معرفة اسباب الفشل وتصحيح الاخطاء وتوضيح الاختيارات الجديدة وبما انك شاهد على تجربتنا فانت الاقدر على الحكم عليها وعلى تطورها" وشعرت عندها انني في ورطة فطرحت عليه عدة تساؤلات: هل تنوي اقامة تعددية حزبية؟ وهل تنوي اعطاء مكانة اوسع للقطاع الخاص؟ وهل تنوي تحرير الصحافة؟ وتشجيع الحركة الجمعوية؟ وكانت الطريقة التي ابتسم بها توحي بالموافقة، ثم قال لي: انت الاول الذي حدثته بهذا الامر.، لن ازيد أكثر من هذا في الوقت الحالي، ولكن ضع ثقتك في، سوف لن يخيب ظنك".. وتوجب علي الذهاب الى طهران وعندها بلغني نبأ مرضه ثم موته.
بطاقة فنية:
محمد ابراهيم بوخروبة والمعروف بهواري بومدين (23 اغسطس 1932 الى 27 ديسمبر 1978). كان رئيساً للجزائر من 19 يونيو 1965 الى 27 ديسمبر 1978. من أبرز رجالات السياسة بالجزائر في النصف الثاني من القرن العشرين، أصبح أحد رموز حركة عدم الانحياز، لعب دورا هاما على الساحة الإفريقية و العربية وكان أول رئيس من العالم الثالث تحدث في الامم المتحدة عن نظام دولي جديد.

-----------------------------
رزق الله
المدية
2
6
0
0
0
0
0
0
0
0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dodo1441
مشرف
مشرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 2032
العمر : 29
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: هواريى بومدين و الصحراء الغربية    الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:44 pm

التسمية والمولد والنشأة
ابن فلاح بسيط من عائلة كبيرة العدد ومتواضعة ماديا ولد في مدينة قالمة الواقعة في الشرق الجزائري سنة 1932 وبالضبط في 23 أب –أوت في دوّار بني عدي مقابل جبل هوارة على بعد بضعة كيلوميترات غرب مدينة قالمة، وسجّل في سجلات الميلاد ببلدية عين أحساينية (كلوزال سابقا). دخل الكتّاب ( المدرسة القرآنية) في القرية التي ولد فيها وكان عمره أنذاك 4 سنوات، وعندما بلغ سن السادسة دخل مدرسة ألمابير سنة 1938 في مدينة قالمة (وتحمل المدرسة اليوم اسم مدرسة محمد عبده)، يدرس في المدرسة الفرنسية وفي نفس الوقت يلازم الكتّاب. ختم القرآن الكريم وأصبح يدرّس أبناء قريته القرأن الكريم واللغة العربية. توجه إلى المدرسة الكتانية في مدينة قسنطينةحيث درس على يد الشيخ الطيب ابن لحنش.

رحلته إلى الأزهر

تعلم في مدارسها ثمّ التحق بمدارس قسنطينة معقل جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بومدين. رفض هواري بومدين خدمة العلم الفرنسي (كانت السلطات الفرنسية تعتبر الجزائريين فرنسيين ولذلك كانت تفرض عليهم الإلتحاق بالثكنات الفرنسية لدى بلوغهم السن الثامنة عشر) وفرّ إلى تونس سنة 1949 والتحق في تلك الحقبة بجامع الزيتونة الذي كان يقصده العديد من الطلبة الجزائريين، ومن تونس انتقل إلى القاهرة سنة 1950 حيث التحق ب جامع الأزهر الشريف حيث درس هناك وتفوق في دراسته.

اندلاع الثورة الجزائرية

مع اندلاع الثورة الجزائرية في 01 تشرين الثاني –نوفمبر 1954 انضم إلى جيش التحرير الوطني في المنطقة الغربية وتطورت حياته العسكرية كالتالي:
•1956 : أشرف على تدريب وتشكيل خلايا عسكرية، وقد تلقى في مصر التدريب حيت اختير هو وعددا من رفاقه لمهمة حمل الاسلحة.
•1957 : أصبح منذ هذه السنة مشهورا بإسمه العسكري "هواري بومدين" تاركا اسمه الأصلي بوخروبة محمد إبراهيم كما تولى مسؤولية الولاية الخامسة.
•1958 : أصبح قائد الأركان الغربية.
•1960 : أشرف على تنظيم جبهة التحرير الوطني عسكريا ليصبح قائد الأركان.
•1962 : وزيرا للدفاع في حكومة الاستقلال.
•1963 : نائب رئيس المجلس الثوري.
وكان مسؤولا عسكريّا هذا الرصيد العلمي الذي كان له جعله يحتل موقعا متقدما في جيش التحرير الوطني وتدرجّ في رتب الجيش إلى أن أصبح قائدا للمنطقة الغرب الجزائري، وتولى قيادة وهران من سنة 1957 وإلى سنة 1960 ثمّ تولى رئاسة الأركان من 1960 والى تاريخ الإستقلال في 05 تموز –يوليو 1962، وعيّن بعد الإستقلال وزيرا للدفاع ثم نائبا لرئيس مجلس الوزراء سنة 1963 دون أن يتخلى عن منصبه كوزير للدفاع.
وفي 19 حزيران –جوان 1965 قام هواري بومدين بانقلاب عسكري أطاح بالرئيس أحمد بن بلة.

حكمه

تولى بومدين الحكم في الجزائر بعد انقلاب عسكري من 19 يونيو/جوان 1965 إلى غاية ديسمبر 1978. فتميزت فترة حكمه بالإزدهار في جميع المجالات خاصة منه الزراعي كما قام بتأميم المحروقات الجزائرية (البترول). وأقام أيضا قواعد صناعية كبرى مازالت تعمل إلى حد الساعة. وكان في أول الأمر رئيسا لمجلس التصحيح الثوري تم انتخابه رئيسا للجمهورية الجزائرية عام 1975.

سياسته الداخلية

بعد أن تمكن هواري بومدين من ترتيب البيت الداخلي، شرع في تقوية الدولة على المستوى الداخلي وكانت أمامه ثلاث تحديات وهي الزراعة والصناعة والثقافة، فعلى مستوى الزراعة قام بومدين بتوزيع آلاف الهكتارات على الفلاحين الذين كان قد وفر لهم المساكن من خلال مشروع ألف قرية سكنية للفلاحين وأجهز على معظم البيوت القصديرية والأكواخ التي كان يقطنها الفلاحون، وأمدّ الفلاحين بكل الوسائل والإمكانات التي كانوا يحتاجون اليها.

الثورة الزراعية

وقد ازدهر القطاع الزراعي في عهد هواري بومدين واسترجع حيويته التي كانت عليها أيام الاستعمار الفرنسي عندما كانت الجزائر المحتلة تصدّر ثمانين بالمائة من الحبوب إلى كل أوروبا. وكانت ثورة بومدين الزراعية خاضعة لإستراتيجية دقيقة بدأت بالحفاظ على الأراضي الزراعية المتوفرة وذلك بوقف التصحر وإقامة حواجز كثيفة من الأشجار الخضراء السد الأخضر بين المناطق الصحراوية والمناطق الصالحة للزراعة وقد أوكلت هذه المهمة إلى الشباب الجزائريين الذين كانوا يقومون بالخدمة الوطنية.

الثورة الصناعية

وعلى صعيد الصناعات الثقيلة قام هواري بومدين بإنشاء مئات المصانع الثقيلة والتي كان خبراء من دول المحور الاشتراكي والرأسمالي يساهمون في بنائها، ومن القطاعات التي حظيت باهتمامه قطاع الطاقة، ومعروف أن فرنسا كانت تحتكر إنتاج النفط الجزائري وتسويقه إلى أن قام هواري بومدين بتأميمه الأمر الذي انتهى بتوتير العلاقات الفرنسية –الجزائرية، وقد أدى تأميم المحروقات إلى توفير سيولة نادرة للجزائر ساهمت في دعم بقية القطاعات الصناعية والزراعية. وفي سنة 1972 كان هواري بومدين يقول أن الجزائر ستخرج بشكل كامل من دائرة التخلف وستصبح يابان العالم العربي.

الإصلاح السياسي

وبالتوازي مع سياسة التنمية قام هواري بومدين بوضع ركائز الدولة الجزائرية وذلك من خلال وضع دستور وميثاق للدولة وساهمت القواعد الجماهيرية في إثراء الدستور والميثاق رغم ما يمكن أن يقال عنهما إلا أنهما ساهما في ترتيب البيت لجزائري ووضع ركائز لقيام الدولة الجزائرية الحديثة.

السياسة الخارجية

إجمالا كانت علاقة الجزائر بكل الدول وخصوصا دول المحور الاشتراكي حسنة للغاية عدا العلاقة بفرنسا وكون تأميم البترول يعد من جهة مثالا لباقي الدول المنتجة يتحدى به العالم الرأسمالي جعل من الجزائر ركن للصمود والمواجهة من الدول الصغيرة كما كانت الثورة الجزائرية درسا للشعوب المستضعفة ومن جهة أخرى وخاصة بعد مؤتمر الأفروأسيوي في يوم 3 أيلول – سبتمبر 1973 يستقبل في الجزائر العالم الثالث كزعيم وقائد واثق من نفسه و بمطالبته بنظام دولي جديد أصبح يشكل تهديدا واضحا للدول المتقدمة.

بومدين والصحراء الغربية

حضر هواري بومدين عام 1970 إلى جانب الرئيس الموريتاني المختار ولد داده وملك المغرب الحسن الثاني مؤتمر نواذيبو بموريتانيا حيث بارك بومدين تقسيم الصحراء بين المغرب وموريتانيا، وقد وضعت معالم ذلك التقسيم خلال هذا اللقاء. ومع منتصف السبعينيات تحول الموقف الجزائري من مبارك لتقسيم الصحراء بين المغرب وموريتانيا إلى مساند لجبهة البوليساريو لانتزاع استقلال الإقليم. هدد بومدين الرئيس الموريتاني ولد داده في لقائه معه بمدينة بشار الجزائرية في بداية السبعينات وطلب منه الإبتعاد عن الصحراء، كما قام بطرد جميع رعايا المغرب من الجزائر ليضغط على الحسن الثاني ويثنيه عن التورط في الصحراء. سخر بومدين الدبلوماسية الجزائرية لدعم موقف بلاده من قضية النزاع الصحراوي]]، ونتج عن ذلك أن اعترفت -أنذاك- 70 دولة بالجمهورية العربية الصحراوية التي أعلنتها جبهة البوليساريو في تندوف الواقعة جنوب الجزائر، كما أدى إلى انسحاب المغرب من منظمة الوحدة الإفريقية.



وفاته

أصيب هواري بومدين صاحب شعار "بناء دولة لاتزول بزوال الرجال" بمرض استعصى علاجه وقلّ شبيهه، وفي بداية الأمر ظن الأطباء أنّه مصاب بسرطان المثانة، غير أن التحاليل الطبية فندّت هذا الإدعّاء وذهب طبيب سويدي إلى القول أن هواري بومدين أصيب بمرض "والدن ستروم" وكان هذا الطبيب هو نفسه مكتشف المرض وجاء إلى الجزائر خصيصا لمعالجة بومدين، وتأكدّ أنّ بومدين ليس مصابا بهذا الداء
وقد مات هواري بومدين في صباح الأربعاء 27 ديسمبر 1978 على الساعة الثالثة وثلاثون دقيقة فجرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dodo1441
مشرف
مشرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 2032
العمر : 29
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: برقيات cia السرية عن الراحل هواري بومدين    الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:51 pm




تقرير سري توقع حدوث انقلاب أو محاولة اغتيال لبومدين بسبب الخلاف الجزائري الفرنسي حول البترول
طوارئ في السفارة الأمريكية بعد اتهام كريم بلقاسم بالتخابر لصالح الأمريكان لقلب النظام في الجزائر
''النهار'' تنشر نسخة نادرة من رسالة الرئيس الأمريكي نيكسون لبومدين

مرت أمس، الذكرى الثانية والثلاثون لوفاة الرئيس هواري بومدين، وهي الوفاة التي ما تزال الآراء والتكهنات و''الأقاويل'' سائدة بشأنها، بين ترجيح لفرضية الوفاة الطبيعية، وبين قائل بأن ''الموسطاش'' سقط شهيدا، عندما راح ضحية محاولة اغتيال ومؤامرة دبرت بنجاح، وانتهت بوفاة مبرمجة، عن طريق تسميمه.

وفي هذه المناسبة، اليوم، تنشر ''النهار''، لأول مرة وثائق رسمية من سجلات وتقارير بالغة السرية للمخابرات الأمريكية، بشأن الرئيس هواري بومدين، منها ما يتحدث بصريح العبارة عن محاولات لاغتياله وللإطاحة بنظام حكمه، خلال العامين الأخيرين من الستينيات، ومنها ما يسلط الضوء بشكل واضح على جوانب عدة تكشف رؤية واشنطن لهواري بومدين، كرئيس، زعيم وكشخص.
في 19 أوت 1969، أعدت وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية، تقريرا سريا، مكونا من 17 صفحة، حول نظام حكم الرئيس هواري بومدين، معارضيه داخل وخارج الجزائر، وأسباب الخلاف بينه وبين قصر الإيليزيه بفرنسا.
التقرير الذي أشرف على صياغته وترتيبه، مكتب التقديرات التابع لـ''سي آي إيه''، حمل عنوان ''الجزائر.. اضطرابات متوقعة''، تناول قضية الخلاف الجزائري الفرنسي حول نسبة كل طرف في الأرباح والنسب في أصول شركات النفط العاملة بالجنوب الجزائري. وكان من بين ما تضمنه التقرير هو الإشارة إلى أنه في حالة عدم توصل المفاوضات والإجتماعات التي كانت جارية بين الطرفين إلى حل وسط يرضيهما، فإن الغضب الفرنسي سيكون بشكل غير متوقع على الجزائر.
يقول التقرير في الصفحة 12 أن فرنسا ستلجأ في حالة عدم التوصل إلى اتفاق يرضيها، إلى فرض حصار اقتصادي على الجزائر في العالم، يتم من خلاله التحريض على مقاطعة النفط والغاز الجزائري من طرف الدول غير المحسوبة على الكتلة الشرقية أو ما كان يعرف بـ''المعسكر الشيوعي''، ليضيف التقرير بالقول أن بعض الدول المحسوبة على المعسكر الغربي تعتبر الزبون الرئيسي للجزائر، حيث تقتني ما نسبته 70 بالمئة من الغاز والبترول الجزائري.وراح التقرير بعيدا في توقعاته، لما سيؤول إليه الخلاف الجزائري الفرنسي حول قطاع المحروقات، وحصة كل طرف من عائداته، حيث قال إن الحكومة الجزائرية قد تكون عرضة لتدابير عقابية أخرى، مشيرا إلى عقوبات سياسية وأخرى قد تصل إلى حد محاولة تغيير نظام الحكم والإطاحة بهواري بومدين. وفي هذا الإطار، قال التقرير أن ''المناخ السياسي في الجزائر ما يزال غير مستقر ومضمون، ففي العامين الأخيرين من الستينات تمكن الرئيس هواري بومدين من إخماد محاولة انقلاب، كما أنه نجا بأعجوبة من محاولة اغتيال''.
وفيما بدا واضحا أن التقرير كان يتحدث عن المحاولة الإنقلابية الفاشلة التي دبرها قائد أركان الجيش الأسبق العقيد الطاهر زبيري، ومحاولة اغتيال بومدين أمام قصر الحكومة، الذي كان في ذلك الوقت مقر حزب ''الأفلان''، إلا أن ذلك الربط بين محاولتي الإغتيال والإنقلاب وبين الخلافات الفرنسية الجزائرية بدا غير منطقي، خصوصا وأن التقرير لم يكشف عن علاقة الصلة بينهما.
كما تحدث التقرير أيضا عن خصوم بومدين، حيث قال إن ''هناك معارضين لنظام حكم بومدين في الداخل والخارج أيضا، وأية محاولة أخرى لقلب نظام الحكم قد يكون مصيرها النجاح إذا ما تزامنت مع وقوع اضطرابات داخل البلاد''.وفي تقرير آخر للمخابرات الأمريكية، جرى إعداده بتاريخ 14 أفريل عام 1969، أرسله مكتب ''سي آي إيه'' بسفارة واشنطن بالجزائر إلى وزارة الخارجية الأمريكية، حول قضية كريم بلقاسم، ومحاكمته بالجزائر بتهمة التآمر مع الامريكان لقلب نظام الحكم، تتضح الهواجس والمخاوف الأمريكية الكبيرة من ردة فعل جزائرية إزاء محاولات التدخل في الشأن الجزائري، حيث يقول التقرير بصريح العبارة ''إن المحاكمة التي تمت في المحكمة العسكرية بوهران، حملت مفاجأة كبيرة، تمثلت في حضور أحد أقرب المقربين من كريم بلقاسم، عقب نجاحه في الفرار من مرسيليا نحو وهران، ليدلي أمام الجميع بتفاصيل حول الاتصالات التي كانت بين كريم بلقاسم وبين السفارة الأمريكية بباريس، ثم مع مسؤول سامٍ أمريكي في واشنطن''.وفي التفاصيل، قالت البرقية السرية ''إن الشاهد، واسمه آكلي بلحسن، قدم أمام المحكمة شهادته حول الاتصالات بين كريم بلقاسم والأمريكان، موضحا أنه بعد اتصالات أولى بمقر السفارة الأمريكية في فرنسا، أرسل كريم مبعوثه ميشال لوروي، إلى واشنطن، أين التقى بمسؤول سام في وزارة الخارجية الامريكية''.
كما تضمنت شهادة بلحسن -حسب البرقية- ما مفاده أن الأمريكان رسموا خطة للإطاحة بنظام هواري بومدين، أساسها تفجير مطارات عسكرية جزائرية، باستعمال مواد متفجرة ليست متاحة في كافة أنحاء العالم إلا لعناصر ''سي آي إيه''، ليضيف الشاهد -حسب نفس الوثيقة دائما- بقوله ''إن الأمريكان وافقوا على قائمة حملت أسماء أعضاء الحكومة الجديدة إلى جانب مسودة الدستور الجديد، بعد الإطاحة ببومدين''.
كما تطرقت البرقية إلى محادثات جرت بين السفير الأمريكي في ذلك الوقت وبين الرجل رقم ٣ في الخارجية الجزائرية، والذي كان في ذلك الوقت السيد عياشي ياكر، حيث قالت البرقية ''إن هذا الأخير ردَّ على محاولات الأمريكان التنصل من الاتهامات الموجهة لهم، بخطاب شديد اللهجة جاء فيه ''إن السلطات الجزائرية كانت على علم بكافة خبايا أنشطة كريم بلقاسم''، مضيفا أن السلطات الجزائرية رصدت بالوقت والمكان، كافة الاتصالات التي جرت بين كريم بلقاسم والأمريكان. وبقدر ما سلّطت هذه الوثيقة الضوء على مرحلة تميزت فيها العلاقة بين الجزائر وواشنطن بالبرودة والجفاء، بقدر ما أظهرت التخوف الشديد من ردة فعل بومدين تجاه التدخل الأمريكي في الشأن الجزائري، وهو ما يظهر من خلال وثيقة ثالثة تمثلت في مراسلة جرت بين وزير الخارجية الأمريكية هنري كيسنجر ورئيسه ريتشارد نيكسون، حيث يطلب الأول من الثاني في مراسة مؤرخة في 11 مارس 1972، توجيه رسالة للرئيس بومدين عبْر نائب وزير الخارجية الأمريكي المكلف بالشؤون الإفريقية دافيد نيوسوم، يعبّر له فيها عن تمسكه بالعلاقات الثنائية بين البلدين رغم الخلافات السياسية الملاحظة بين سياستي البلدين، في إشارة إلى الدعم الجزائري غير المحدود للقضية الفلسطينية ولفيتنام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Chafik.Dz
مالك منتديات القناص الجزائري
مالك منتديات القناص الجزائري


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 1963
العمر : 28
الدولة : كل بلاد العرب اوطاني
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: هوارى بومدين وخزانة الاسرار    الأحد نوفمبر 06, 2011 3:18 pm

منور يا اخ رزق الله

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا تفتخر بـما تحمله من شهادات فليست الشهادة دائما دليلا على الثقافة الواسعة
لكن الدليل على ثـقافتك هو كلامك ، وسلوكك



يمكنكم زيارة مدونتي الخاصة :

>>> مدونة الحياة <<<

تحياتي للجميع


>>> لمراسلة الإدارة أو لتسليم بيانات خاصة أو التبليغ عن مخالفات انقر هنا <<<

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dz-sniper.ibda3.org
dodo1441
مشرف
مشرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 2032
العمر : 29
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: هوارى بومدين وخزانة الاسرار    الإثنين نوفمبر 07, 2011 12:06 pm

شكر علي مرورك اخي شفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هوارى بومدين وخزانة الاسرار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القناص الجزائري :: القنـــــاص العــــام-
انتقل الى: