منتديات القناص الجزائري
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى،
فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زر الدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القناص الجزائري


إصرار على روعة الإصدار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الطريقة المثالية لحفظ القران الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Chafik.Dz
مالك منتديات القناص الجزائري
مالك منتديات القناص الجزائري


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 1963
العمر : 28
الدولة : كل بلاد العرب اوطاني
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: الطريقة المثالية لحفظ القران الكريم   الأربعاء ديسمبر 08, 2010 9:20 pm





بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته





الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد فقد اطلعت على طريقة حفظ القرآن الكريم التي جمعها الشيخ / حسن بن محمد نصر فألفيتهاطريقة نافعة مثالية تيسر الحفظ على المبتدئين وترشدهم إلى الأسباب التي تعينهم على اتقان حفظ القرآن وضبطه. فأسأل الله جل وعلا أن ينفع بها من قرأها إنه مجيب الدعاء.


قال تعالى:{إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجراً كبيراً}(9) سورة الإسراء
وقال تعالى :{إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية يرجون تجارة لن تبور }(29)سورة فاطر
وقال تعالى :{وكذلك أنزلناه قرآنا عربياً وصرفنا فيه من الوعيد لعلهم يتقون أو يحدث لهم ذكراً}(113)سورة طه
وقال تعالى :{لقد أنزلنا إليكم كتاباً فيه ذكركم أفلا تعقلون }(10)سورة الأنبياء


أولاً: فضل القرآن على سائر الكلام :

1. عن ابن مسعود قال : قال رسول الله من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول آلــــــــم حرف بل ألف حرف ولام حرف وميم حرف ) رواه الترمذي والدرامي وصححه الألباني

2.عن أبي موسى الأشعري عن النبي قال مثل الذي يقرأ القرآن كالأترجة طعمها طيب وريحها طيب والذي لا يقرأ القرآن كالتمرة طعمها طيب ولا ريح لها ومثل الفاجر الذي يقرأ القرآن كمثل الريحانة ريحها وطعمها مر ومثل الفاجر الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة طعمها مر ولا ريح لها ) صحيح البخاري ج4/ص1917.

ثانياً : فضل تعلم القرآن وتعليمه:

1. عن عثمان بن عفان قال : قال رسول الله ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه) رواه البخاري.

2.عن عقبة بن عامر قال : خرج رسول الله ونحن في الصفة فقال: (أيكم يغدو كل يوم إلى بطحان العقيق أو إلى العقيق فيأتي منه بناقتين كوماوين في غير إثم ولا قطيعة رحم ، فقلنا : يا رسول الله نحب ذلك قال : أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيتعلم أو يقرأ آيتين من كتاب الله عز وجل خير له من ناقتين وثلاث خير له من ثلاثة وأربع خير له من أربع ، ومن أعدادهن من الإبل) رواه مسلم وأحمد وصححه الألباني

ثالثاً :فضل حافظ القرآن :

1.عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسو ل الله (الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتعتع فيه وهو شاق له أجران)رواه البخاري ومسلم .
2.وعن عمربن الخطاب قال: قال رسول الله ( إن الله يرفع بهذا القرآن أقواماً ويضع به آخرين )رواه مسلم وأبو داوود.
3.وعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله يقول ( لا حسد إلا في اثنتين رجل أتاه الله الكتاب وقام به آناء الليل ورجل أعطاه الله مالاً فهو يتصدق به آناء الليل والنهار ) رواه البخاري ومسلم.
4.وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله (يجئ القرآن يوم القيامة فيقول يا رب حُله فَيُلبَس تاج الكرامة ثم يقول : يارب زده فيُلبَس حله الكرامة ثم يقول : يارب ارض عنه فيرضى عنه فيقول فيقول اقرأ و ارق ويزاد بكل آية حسنة)صحيح الجامع.
5.عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله قال(من قرأ القرآن فقد استدرك النبوة بين جنبيه غير أنه لا يوحى إليه ، لا ينبغي لصاحب القرآن أن يجد مع من يجد ولا يجهل مع من يجهل وفي جوفه القرآن )مستدرك الحاكم وقال صحيح الإسناد.

رابعاً: استذكار القرآن وتعاهده :

1.قال تعالى:{ سنقرئك فلا تنسى}
2.وقال تعالى:{ومن الليل فتهجد به}
3.عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله قال(إنما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعقلة إن عاهد عليها أمسكها وإن أطلقها ذهبت)رواه البخاري ومسلم .
4.وعن عائشة رضي الله عنها أن النبي سمع رجلاً يقرأ القرآن من الليل فقال(يرحمه الله لقد أذكرني كذا وكذا آية كنت قد أسقطها من سورة كذا وكذا)رواه البخاري مسلم.

خطوات المنهج :

1.الإخلاص لله تعالى ثم الرغبة والاستعداد وتوفير الوقت والاستمرار وعدم الإنقطاع.
2.الحفظ الممتاز مع الحرص على التشكيل وبقدر الإمكان مراعاة أحكام التجويد وبالنسبة للمبتدئ خاصة لا يلزم إلزاماً كلياً بالتجويدبل إنّ هناك بعض الأساسيات الهامة اللازمة في التجويد والتي لا بد منها سواءً للمبتدئ أو غيره مثل:

* حكم القلقلة .*التفخيم والترقيق.*إخراج اللسان في الحروف الثلاثة (الثاء،والذال ، والظاء)

*بعض المدود التي يكره أو يحرم قصرها على اختلاف أقوال العلماء مثل المد اللازم بأنواعه والمد الواجب المتصل.

2.ونظراً إلى أن الأصل في القرآن أنه يؤخذ بالتلقي والدليل قوله تعالى:{وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم} (6)سورة النمل. فلذلك لا بد من تخصيص وقت للجلوس مع أحد المشايخ المتقنين حفظاً وتجويداً وذلك لتصحيح التلاوة ولتسميع ما تم حفظه من قسط جديد ويفضل أن يكون هذا الشيخ ذا تأثير على الحافظ بمعنى أنه يعينه على الانضباط والاستمرار وكذلك يتابعه على حفظه ويعاتبه إذا انقطع ويشجعه إذا اجتهد لما في ذلك من الأثر البالغ في الثبات و الاستمرار بإذن الله تعالى.
4.تخصيص وقت قبل النوم لقراءة مجردة (صحيحة ومجودة) صحيحة بالنسبة للتشكيل مجودة يراعي فيها أحكام التجويد بقدر الإمكان سبع مرات تقريباً للقدر المحدد للحفظ في اليوم التالي أي ما يتم حفظه اليوم مثلاً لابد أن يكون قد سبقت قراءته مر اراً أمس وقبل النوم خاصة.
5.تحديد وقت للحفظ بما يعادل ساعة كاملةً في المنزل أو أي مكان مناسب يتسم بالهدوء وعدم الضوضاء قدر الإمكان.
6.تخصيص وقت لمراجعة الحفظ الجديد قبل التسميع على الشيخ بما يعادل ربع ساعة تقريباً.
7.تخصيص وقت بسيط لربط آخر حفظ بالواجب الجديد قبل البدء في الحفظ الجديد.
8.تحديد وقت لمراجعة القديم مع ملاحظة ازدياد هذا الوقت مع ازدياد القدر المحفوظ أي إنه مثلا عند إكمال حفظ خمسة أجزاء يكون قدر المراجعة وصَل إلى نصف جزء يومياً على الأقل وعند إتمام عشرة أجزاء يكون قدر المراجعة جزء كامل يومياً وهكذا حتى تصل إلى ختام القرآن الكريم تكون المراجعة وصلت إلى ثلاثة أجزاء يومياً وذلك مدة أقلها ستة أشهرثم بعد ذلك يكون الورد اليومي للمراجعة جزء يومياً والهدف من تكثيف المراجعة هو اتقان الحافظ لحفظه وزيادة الأجر بقراءة حروفه وحث النفس على الاتعاظ بمواعظه والعمل بأوامره واجتناب نواهيه.
9.الالتزام أثناء المراجعة بربط الأرباع بعضها ببعض حتى وإن كانت بداية الربع في سورة ونهايته في سورة تالية ومثال ذلك أخر ربع في سورة البقرة والذي ينتهي بسورة آل عمران آية 14.
10.الالتزام أثناء الحفظ بترتيب وتسلسل السور في المصحف الشريف أي الارتباط بمواضع الحفظ والمراجعة وعدم تعديلها إلى مواضع أخرى بمعنى أنه بالنسبة للمبتدئ وغيره يجب أن يكون حفظه ومراجعته إما من الناس إلى البقرة أو العكس وذلك على حسب اتجاه الحفظ والعلة من ذلك هو المحافظة على ترابط الأرباع وتسلسلها وكذلك ترتيب السور.
11.الالتزام بالحفظ من طبعة واحدة سواء كانت التي عدد صفحاتها (604)(طبعة المدينة ) أو التي عدد صفحاتها (522)(طبعة الشمرلي أو دار الغد)المطبوعة بمصر كل حسب الطبعة التي تعود عليها ولكن نوصي الذين تعودوا على الحفظ من طبعة المدينة بالتأكد على الربط الجيد بين نهاية الوجه وبداية الوجه التالي وكذا الربط بين الأرباع بعضها ببعض والعلة من ذلك أن الأوجه في طبعة المدينة تنتهي بنهاية الآيات ممايتسبب في نسيان الحافظ كثيراً من أوائل الأوجه.
12.بعد الانتهاءمن الحفظ لقدر كبير من القرآن تبدأ في الاهتمام بالمتشابهات ويفضل تخصيص دفتر تكتب فيه أخطاءك الخاصة وتدونها في الدفتربنفس مكانها في المصحف ومثال ذلك : إذا أخطأت مثلاً في قوله تعالى بسورة المائدة:{ألم تعلم أن الله له ملك السموات والأرض يعذب من يشاء ويغفر لمن يشاءوالله على كل شيء قدير } آية(40) "فقدمت"يغفر "على"يعذب" أثناء التسميع أو المراجعة في هذه الحالة تأتي في الدفتر وتكتب نفس الموضع أو الآية التي أخطأت بها في الصفحة الشمال بالجزء العلوي من الصفحة وهو يعادل نفس المكان بمصحف المدينة وإذا صنعت دفتراً كاملاً يحتوي على أخطائِك في القرآن الكريم كان ذلك مرجعاً لك قبل التسميع في أي وقت لا حق والهدف من ذلك هو تثبيت حفظ المتشابهات.
13.وأقترح عليك طريقة مجربة في حفظ الواجب الجديد وهي كالتالي : لو افترضنا أن الربع الذي تقوم بحفضه عدد آياته (12)آيه فابدأ بسم الله وعلى بركة الله بحفظ أول آية من هذا الربع وبعد إتمام حفظها على الوجه التام الصحيح تنتقل إلى الآية الثانية وتحفظها وبعد تثبيتها جيداً يتم الجمع بين الآيتين وبعدها تحفظ الآية الثالثة ثم تجمع بينها وبين الآيتين السابقتين وتقوم بتثبيتهن كلهن ثم تتركهن وتنتقل لحفظ الآية الرابعة وبعدها الخامسة و السادسة جميعاً ثم تتوقف لتقوم بربط الست آيات السابقة وتثبيت حفظهن جيداً ثم تفعل في الست آيات الآخيرة مثل مافعلت في الست الأولى فيكتمل لديك الربع كاملاً فيقوم بربط الاثني عشر آية جميعاً أو الربع المحدد للحفظ.
14.وهناك بعض الآيات القصيرة أو السهلة الحفظ فعندها لا يشترط حفظ آية بآية أو ربط الآية بالآية التي قبلها والناس في ذلك متفاوتون.
15.وكذلك هناك بعض الأشخاص الذين لا يستطيعون حفظ الربع كاملاً يومياً فأولئك يمكنهم تقسيم الربع على يومين بحيث يتم مضاعفة مدة الحفظ وذلك لأن مقدرة الحفظ تختلف من شخص لآخرولكن من المهم والضروري بعد إتمام حفظ الربع يتم الجمع بينه ومراجعته كاملاً لربطه ببعضه.
الشيخ / حسن بن محمد


منقوووووووووول للإفادة


و في الختاام تقبلوو تحياات



chafik.dz king king king king












ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا تفتخر بـما تحمله من شهادات فليست الشهادة دائما دليلا على الثقافة الواسعة
لكن الدليل على ثـقافتك هو كلامك ، وسلوكك



يمكنكم زيارة مدونتي الخاصة :

>>> مدونة الحياة <<<

تحياتي للجميع


>>> لمراسلة الإدارة أو لتسليم بيانات خاصة أو التبليغ عن مخالفات انقر هنا <<<

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dz-sniper.ibda3.org
الجزائري40
عضو جديد
عضو جديد


الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 17
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 06/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: الطريقة المثالية لحفظ القران الكريم   الأحد نوفمبر 06, 2011 8:12 pm

شكرا على هذا المجهود أخي شفبق لا تنسى مقولة الإمام الشافعي رحمه الله شكوت وكيعا سوء حفظيفأرشدني بترك المعاصي وقال لي إن نور الله علم ونور الله لا يؤتى لعاصي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطريقة المثالية لحفظ القران الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القناص الجزائري :: قـــــناص الإسلاميات-
انتقل الى: