منتديات القناص الجزائري
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى،
فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زر الدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القناص الجزائري


إصرار على روعة الإصدار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من ادب وليم شكسبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جزائرية ولا اموت
عضو شرف
عضو شرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : فلسطين
المزاج :
انثى
عدد الرسائل : 815
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2009

مُساهمةموضوع: من ادب وليم شكسبير    الخميس أكتوبر 14, 2010 8:17 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


بأي قدر من الرقة والمحبة تقترف الأمور المشينة،

مثل الدودة التي تنهش برعم الوردة العطرة،

تلطخ جمال اسمك وهو ما زال برعما!

واهاً لك، في أي العناصر الرقيقة تخفي خطاياك!

.

هذا اللسان الذي يروي قصة أيامك،

مَعَلِّقاً باستهتار على ألاعيبك،

لا يستطيع أن يذمك، لكنه على سبيل المدح،

حين يشير إلى اسمك، يغفر الخبر السيء الذي يقال عنك.

.

يا له من مدار ذلك الذي اتخذته تلك الخطايا

حين اختارتك أن لتكون لها سكنا،

حيث يخفي نقاب الجمال جميع الوصمات

فتتحول كل الأشياء إلى الصورة الحبيبة التي تراها العيون!

.

انتبه، أيها القلب العزيز، لهذه الميزات الكبرى،

إن أكثر السكاكين صلابة يضيع حدها إذا أسيء استخدامها.

*

ترجمة: بدر توفيق

XCV

How sweet and lovely dost thou make the shame

Which, like a canker in the fragrant rose,

Doth spot the beauty of thy budding name!

O! in what sweets dost thou thy sins enclose.

That tongue that tells the story of thy days,

Making lascivious comments on thy sport,

Cannot dispraise, but in a kind of praise;

Naming thy name blesses an ill report.

O! what a mansion have those vices got

Which for their habitation chose out thee,

Where beauty's veil doth cover every blot

And all things turns to fair that eyes can see!

Take heed, dear heart, of this large privilege;

The hardest knife ill-used doth lose his edge.
منقول للافادة :scratch:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جزائرية ولا اموت
عضو شرف
عضو شرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : فلسطين
المزاج :
انثى
عدد الرسائل : 815
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: من ادب وليم شكسبير    الخميس أكتوبر 14, 2010 8:21 pm


إذا طال بي العمر بعدك، وكتبتُ الأسطر التي ستوضع على شاهد قبرك،

فسوف أبقى خالداً، بينما أكون أنا تحللت في التراب.

لأن الموت لا يقوى على طيّ ذكراك من هذه القصائد،

رغم أني سأصبح نسياً بأكملي منسياً.

.

سيحظى اسمك في أشعاري بحياة خالدة،

رغم أني بمجرد رحيلي يكون موتي مؤكداً للعالم بأسره.

ولن يكون لي في الأرض سوى قبر عادي

بينما يكون مثواك الأخير في عيون الناس.

.

سيكون تذكارك في أشعاري الرقيقة،

هذه الأشعار التي ستقرؤها عيون لم تخلق بعد؛

والتي سترددها أَلْسُنُ يكون حديثها عنك

حين يكون أحياء عالمنا هذا في عداد الموتى.

.

لقلمي هذه القدرة التي تجعلك تواصل الحياة

حيثما تتردد أنفاس الناس ما بين الشفاه

*

ترجمة: بدر توفيق

LXXXI

Or I shall live your epitaph to make,

Or you survive when I in earth am rotten,

From hence your memory death cannot take,

Although in me each part will be forgotten.

Your name from hence immortal life shall have,

Though I, once gone, to all the world must die:

The earth can yield me but a common grave,

When you entombed in men's eyes shall lie.

Your monument shall be my gentle verse,

Which eyes not yet created shall o'er-read;

And tongues to be, your being shall rehearse,

When all the breathers of this world are dead;

You still shall live, such virtue hath my pen,

Where breath most breathes, even in the mouths of men.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جزائرية ولا اموت
عضو شرف
عضو شرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : فلسطين
المزاج :
انثى
عدد الرسائل : 815
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: من ادب وليم شكسبير    الخميس أكتوبر 14, 2010 8:24 pm


حين أدعوكَ في وحدتي طالباً معونتك،

تحظى أشعاري وحدها بكل جمال كرمك؛

أما الآن فإن أوزاني الفياضة قد اضمحلت،

وعروس إلهامي العليلة أَخْلَتْ مكانها لشخص آخر.

.

أعتقدُ ، أيها الحبيب الرقيق، أن الحديث الجميل عنك

يستحق أن يكتبه قلم أكثر جدارة؛

رغم أن جميع ما يستطيع شاعرك أن يبدعه عنك

هو ما يسرقه منك، ثم يرده إليك مرة أخرى

.

إنه يلبسك رداء الفضيلة، وهو سارق لتلك الكلمة

من مسلكك، والجمال الذي يضفيه عليك

موجود في وجنتيك. إنه لا يستطيع

تمجيدك بأيّ شيء سوى صفاتك النابضة

.

لا تشكره إذن على تلك الأشياء التي يقولها عنك،

ما دمت أنت الذي ستدفع الدَيْن الذي له عليك.

*

ترجمة: بدر توفيق

LXXIX

Whilst I alone did call upon thy aid,

My verse alone had all thy gentle grace;

But now my gracious numbers are decay'd,

And my sick Muse doth give an other place.

I grant, sweet love, thy lovely argument

Deserves the travail of a worthier pen;

Yet what of thee thy poet doth invent

He robs thee of, and pays it thee again.

He lends thee virtue, and he stole that word

From thy behaviour; beauty doth he give,

And found it in thy cheek: he can afford

No praise to thee, but what in thee doth live.

Then thank him not for that which he doth say,

Since what he owes thee, thou thyself dost pay.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جزائرية ولا اموت
عضو شرف
عضو شرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : فلسطين
المزاج :
انثى
عدد الرسائل : 815
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 02/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: من ادب وليم شكسبير    الخميس أكتوبر 14, 2010 8:25 pm


نحن نبغي المزيد من أحلى الكائنات،

كيلا تموت وردة الجمال أبداً،

فمثلما يذوي من اكتملت حياته بانقضاء السنوات،

لا بد لخَلَفِهِ الرقيق أن يحمل ذكراه؛

.

أما وأنت مشدود إلى ذات عينيك الوضاءتين،

تُغَذّي شعلة ضوئهما بوقود من صميم نفسك،

متناقصا من الوفرة الكامنة،

صرت عدواً لنفسك، شديد القسوة على ذاتك العذبة.

.

ولأنك الآن زينة الوجود النضرة

والبشير الرئيسي للربيع المزدان،

تدفن ما تنطوي عليه في برعمك الخاص

فتتلفه، أيها البخيل الحنون، باختزانك إياه.

.

فلتأسف لهذا العالم، أو حيثما يكون هذا الفاتك،

الذي يلتهم حق الدنيا فيما بين حياتك ومماتك.

*

ترجمة: بدر توفيق

I

From fairest creatures we desire increase,

That thereby beauty's rose might never die,

But as the riper should by time decease,

His tender heir might bear his memory:

But thou contracted to thine own bright eyes,

Feed'st thy light's flame with self-substantial fuel,

Making a famine where abundance lies,

Thy self thy foe, to thy sweet self too cruel:

Thou that art now the world's fresh ornament,

And only herald to the gaudy spring,

Within thine own bud buriest thy content,

And, tender churl, mak'st waste in niggarding:

Pity the world, or else this glutton be,

To eat the world's due, by the grave and thee.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من ادب وليم شكسبير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القناص الجزائري :: قــــــناص اللغات الأجنبية-
انتقل الى: