منتديات القناص الجزائري
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى،
فيرجى الضغط على زر التسجيل،أما اذا كنت مسجل فضغط على زر الدخول ،وشكرا لاختيارك منتديات القناص الجزائري


إصرار على روعة الإصدار
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ليلة القدر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
n.oureldin
عضو نشيط
عضو نشيط


الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 217
العمر : 27
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 14/11/2009

مُساهمةموضوع: ليلة القدر   الأربعاء أغسطس 25, 2010 11:34 am

لليلة التي أنزل فيها القرآن الكريم. سميت بهذا الاسم " القدر"
لأنها ليلة ذات قدر، أي لها شرف ومنزلة حيث نزل فيها كلام الله.
ولهذه الليلة فضل كبير، فقد فضّلها الله سبحانه وتعالى على سائر الليالي
وجعلها خيرًا من ألف شهر، يعطي الله مَن عَبَدَهُ فيها وعمل الخير ثوابًا عظيمًا.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من قام ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر
له ما تقدّم من ذنبه". وفي هذه الليلة تنزل الملائكة ومعهم جبريل عليه السلام
على عباد الله المؤمنين يشاركونهم عبادتهم وقيامهم ويدعون لهم بالمغفرة والرحمة.

فضائل ليلة القدر:
1-أنها ليلة أنزل الله فيها القرآن ، قال تعالى { إنا أنزلناه في ليلة القدر }
2-أنها ليلة مباركة ، قال تعالى { إنا أنزلناه في ليلة مباركة }
3-يكتب الله تعالى فيها الآجال والأرزاق خلال العام ، قال تعالى { فيها يفرق كل أمر حكيم }
4-فضل العبادة فيها عن غيرها من الليالي ، قال تعالى { ليلة القدر خير من ألف شهر}
5-تنزل الملائكة فيها إلى الأرض بالخير والبركة والرحمة والمغفرة ، قال تعالى { تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر }
6-ليلة خالية من الشر والأذى وتكثر فيها الطاعة وأعمال الخير والبر ،
وتكثر فيها السلامة من العذاب ولا يخلص الشيطان فيها إلى ما كان يخلص في
غيرها فهي سلام كلها ، قال تعالى { سلام هي حتى مطلع الفجر }
7-فيها غفران للذنوب لمن قامها واحتسب في ذلك الأجر عند الله عز وجل ، قال
صلى الله عليه وسلم : ( من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما
تقدم من ذنبه ) - متفق عليه


علامات ليلة
القـــــدر:
الأولى : أن تكون لا حارة ولا باردة وقال عليه الصلاة والسلام : ليلة
القدر ليلة طلقة لا حارة ولا باردة ، تصبح الشمس يومها حمراء ضعيفة . رواه
ابن خزيمة وصححه الألباني .

الثانية : أن تكون وضيئة مُضيئة

الثالثة : كثرة الملائكة في ليلة القدر وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
: إن الملائكة تلك الليلة أكثر في الأرض من عدد الحصى . رواه ابن خزيمة
وحسن إسناده الألباني .

الرابعة : أن الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع وقال صلى الله عليه وسلم
: وأمارتها أن تطلع الشمس في صبيحة يومها بيضاء لا شعاع لها . رواه مسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
midiych1626
عضو شرف
عضو شرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 1128
العمر : 31
الدولة : MIDISOUL
تاريخ التسجيل : 10/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: ليلة القدر   الأربعاء أغسطس 25, 2010 11:47 am

بارك الله فيك اخي الكريم على الموضوع المميز
تحياتي
رمضان كريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dodo1441
مشرف
مشرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 2032
العمر : 29
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: ليلة القدر   الأربعاء أغسطس 25, 2010 6:22 pm

جزاك الله خيرا وجعلها الله في ميزان حساناتك يوم القيامة


وأنا أضيف هذه الكلمات




ان المؤمنين ينتظرون عاما كاملا ، ليستقبلوا هذه الليالي المباركة التي تعد محطة نقلة نوعية لمسيرة العبد فى الحياة .. ومن هنا استعمل القرآن الكريم التعبير بـ ( وما أدراك ) والتي تستعمل عادة لبيان حقيقة القيامة وما يجري فيها من اهوال ، ومن هنا يعلم ان حقيقة ليلة القدر من الغيب الذى لا يحيط البشر بكنهه! ..

ولكن الملاحظ - مع الأسف - أن الفرصة فيها تمر مرّ السحاب ، وهذه طبيعة بني آدم الملازمة للخسران كما يذكره القران الكريم ..

والشيطان له همته فى ان يصرف العبد عن المسيرة الصحيحة والتوبة الصادقة فى مثل هذه الليالى المصيرية ، والتي من الممكن ان تبدل ديوان العبد من الشقاء إلى السعادة .. ومن هنا نود ان نعرض لكم هذه التوصيات العاجلة بهذه المناسبة :

1.ان البعض يعتقد بأن عنوان ( خير من ألف شهر) خاص بالاجر والحال انه من الممكن ان يحقق العبد القرب الذى يريد ان يحققه تجاه الرب المتعال خلال ثلاث وثمانين سنة من المجاهدة ، وذلك بالالتجاء الى ربه فى تلك الليلة التجاء العبد الغريق ، فيحقق من درجات القرب الروحي - لا الاجر المادي حتى الاخروي منه - ما لا ينال فى سنوات كثيرة ، ومن الممكن ان نقول بان الله تعالى جعل تلك الليلة خيرا من الف شهر ، وهذا لا ينافى ان تكون هذه الليلة للبعض ارقى من آلاف الشهور ، لان الآية لم تحدد السقف الأعلى للفضل !.


----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


2. ليلة القدر مرتبطة بحركة الانسان طوال العام فلا يتوقع ان يستفيد الغافلون طوال العام الكثير من المكاسب الاستراتيجية فى هذه الليلة ، فإن شأنها شأن الصلاة الخاشعه ، فالذي لم يحسن فن التعامل مع ربه خارج الصلاة ، لا يمكنه ان يكون مقبلا في خصوص صلاته مبتورة عن حركته فى ساحة الحياة !.. والذي كان بعيدا عن ربه طوال العام ، كيف يحدث حركة جوهرية فى ليلة واحدة ؟!.


----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


3. من الضروري ان نتهيأ لمثل هذه الليلة الحاسمة قبل دخول الوقت : تقليلا من الطعام فى أول الليل ، وإراحة للبدن قبلها فى النهار، وتقليلا للمعاشرات المستلزمة للدخول فى الحرام او ما لا يعني العبد ، ومراقبة للسلوك فى نهار ليلة القدر ، وعدم التورط في أية معصية ولو صغيرة فى خصوص هذه الليالي والايام ، وذلك ليمكن احياء تلك الليلة المباركة كما يريدها الله تعالى بجد ونشاط .. ومن المعلوم ان النبي صلّ الله عليهِ وآله وسلم كان يشد المئزر فى مثل هذه الليالي ليتفرغ لأغلى المكاسب والمواهب فى عالم الوجود! .. ومن المناسب للمؤمن ان يكون فى حل من الارتباط الوظيفي او الدراسي - مع الإمكان- تشبها بنبى الامة صل الله عليه وآله وسلم..


-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


4. من الضروري ان نهتم بجانب الكيف الى جانب الاحياء الكمي فى تلك الليلة ، فان ركعتين مقتصدتين خير من قيام الليل كله ، والقلب ساه كما يفهم من بعض الروايات .. فالمهم ان يمتلك العبد تلك الساعة الذهبية فى هذه الليلة والتي يرق فيها قلبه ويجري دمعه ليقال له : دونك دونك فقد قصد قصدك !!


------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


5.من اللازم الجمع بين الاحياء فى جمع من المؤمنين - فإن طبيعة الاجتماع مع الاخوة لها تأثيرها فى فتح أبواب الرحمة وتشديد الاستجابة كما يفهم من الروايات الواردة - وبين المناجاة فى الخلوات حيث انها أبعد من الرياء ، وفيها تعويد للعبد ان يتعلم طريقه الحديث العاطفي البليغ مع مولاه ، حيث شاء من ساعة ليل او نهار.


-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


6. من اجل الاعمال وأرقاها فى هذه الليلة هو الدعاء للفرج لكي تنكشف الغمة عن قاطبة سكان الارض ، ولا بد من المبالغه فى ذلك كما وكيفا ..


--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


7. من افضل علامات القبول لمجمل اعمال شهر رمضان وخصوص ليلة القدر ، هو الاحساس بالتحول الجوهري من الاعماق لا تركا للحرام فحسب ، وإنما كرها واستقذارا للمنكر ـ فإن من وصل إلى هذه الدرجة من الاحساس بقذارة المعصية ـ فإنه سوف لن يهمّ بالحرام فضلا عن الاقتراب من حدودها.


-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


8 . لا بد من التحليق التصاعدي فى ليالي القدر ، ولعل الحكمة في سبق ليلة القدر الكبرى بليلتين - هو خلق مثل هذا الاستعداد النفسي فى نفوس العباد.. وعليه فمن تكاسل فى الليلتين السابقتين قد لا يوفق لتحقيق الجو الفاعل والمغير لمسار العبد في حركة الحياة فى تلك الليلة المصيرية من السنة .


--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


9. من المهم ان يستذكر العبد حقيقة ان المقدرات تكتب فى ليلة القدر ، ويا ليت الامر كان منحصرا بما يعود الى الدنيا : مرضا وفقرا وموتا وما شابه ذلك ، بل ان الامر يتعدى ذلك ليشمل السعادة الابدية ورضا المولى عنه والذى يترشح منه كل بركة فى هذا الوجود.. ومن هنا كان على العبد ان يعيش حالة الوجل والخجل - وخاصة قبيل الفجر حيث ينتهي السلام الالهي - وخاصة فى فجر الليلة الثالثة والعشرين ،حيث يحس العبد بإنتهاء تلك الهالة القدسية التي كان يلف الشهر الكريم من اوله .


----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------


10.على العبد ان يبحث دائما فى سيره المعنوي عن ملكوت الامور ومنها الطاعات ، فهل فكرنا في ملكوت ليلة القدر؟!..اذ انه لا نعلم ليلة تشهد ازدحاما لمواكب الملائكة والروح كتلك الليلة المباركة .. ومن الممكن ان يصل العبد الى مثل هذا الملكوت المحجوب عن عامة الخلق ، وذلك بتقديم الطلب الاكيد من مولاه مع الصدق فى اثبات العبودية له ، ليريه شيئا مما ارى خليله ابراهيم عليه السلام من ملكوت السماوات والارض .. فان الناس لم يعلموا الا ظاهرا من الحياة الدنيا ، فكيف بباطن الاخرة ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Chafik.Dz
مالك منتديات القناص الجزائري
مالك منتديات القناص الجزائري


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
ذكر
عدد الرسائل : 1963
العمر : 28
الدولة : كل بلاد العرب اوطاني
تاريخ التسجيل : 09/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: ليلة القدر   الخميس أغسطس 26, 2010 11:36 pm

لاإله إلا الله محمد رسول الله

يسلموووووووو

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لا تفتخر بـما تحمله من شهادات فليست الشهادة دائما دليلا على الثقافة الواسعة
لكن الدليل على ثـقافتك هو كلامك ، وسلوكك



يمكنكم زيارة مدونتي الخاصة :

>>> مدونة الحياة <<<

تحياتي للجميع


>>> لمراسلة الإدارة أو لتسليم بيانات خاصة أو التبليغ عن مخالفات انقر هنا <<<

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dz-sniper.ibda3.org
عطر الندى
عضو شرف
عضو شرف


الاوسمة :
الهواية :
العمل :
الدولة : الجزائر
المزاج :
انثى
عدد الرسائل : 802
العمر : 30
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 19/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: ليلة القدر   الجمعة أغسطس 27, 2010 9:00 pm



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليلة القدر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القناص الجزائري :: قـــــناص الإسلاميات :: قناص الصوتيات والمرئيات الاسلامية-
انتقل الى: